.*(◕‿◕) أعمالي بالطلب (◕‿◕)*.

نبذة وافية لتصميم الأزياء

نبذة وافية لتصميم الأزياء  

تعتبر الأزياء من النفس على الجسد فلابد أن يكون هناك توافق بين النفس وما ترتديه, كما أن الأزياء هي النافذة التي نستطيع أن نتطلع منها إلي شخصية الفرد ومدي تفاعله مع المجتمع.

فدراسة تصميم الأزياء من الأهمية بمكان للتعرف على ملائمة المتغيرات والأسس في التصميم للأجسام المختلفة , وذلك بدراسة علمية صحيحة , لما لهذه المادة من أثر بالغ الأهمية في تحديد مستوى الطالبة لكي تستطيع أن تسير بقدم ثابتة في الفروع الأخرى لهذا التخصص كتنفيذ الملابس وغيرها , لأن تصميم الأزياء يعتبر أساساً لهذه الدراسات , وتفوق الطالبات في هذه المادة مهم للوصول إلى الهدف الذي تنشده الدولة وهو الحصول على المتخصصات في هذه الدراسة , حتى ترتكز مصانع الملابس الجاهزة على صلبة من خبره وعلم وفن وابتكار ..

أن اكتشاف دور التفكير ألابتكاري في تصميم الأزياء يعد خطوة جوهرية في سبيل إعداد اختبارات لتصميم الأزياء مقننة دقيقة لقياس عوامل الابتكار وهي الطلاقة , والمرونة , والأصالة .

مفاهيم تصميم الأزياء:-

أ ـ التصميم Design:-

هو الخطة المستخدمة لتوضيح فكرة معنية وعملية التصميم هي اختيار وجمع عناصر التصميم وفقا لمبادئ التصميم بهدف التوصل إلى التناغم المنشود.

ـ هو الرسم أو التخطيط لبناء أو التقسيم لموضوع من الموضوعات أو مشروع من المشروعات..

ـ هو رسم أو خطوط خارجية لشئ ما سيتم تنفيذه .

ـ هو تلك العملية الكاملة لتخطيط شكل ما, وإنشائه من الناحية الوظيفية أو النفعية, وتجلب السرور والفرحة إلى النفس, وهذا إشباع لحاجة الإنسان نفعاً وجماليات في وقت واحد. . وهو تنظيم وتنسيق مجموع العناصر أو الأجزاء الداخلية في كل متماسك للشئ المنتج ـ أي التناسق الذي يجمع بين الجانب الجمالي والذوقي في وقت واحد ... هو الشكل المبتكر الذي يحقق الغرض منه .

ب ـ تصميم الأزياء:-

تصميم الأزياء هو اللغة التي تشكلها عناصر تكوين موحد الخط والشكل واللون والنسيج , وتعتبر هذه المتغيرات أساسا لتعبيرها , وتتأثر بالأسس ليعطي السيطرة والتكامل والتوازن والإيقاع والنسبة , لكي يحصل الفرد في النهاية على زى يشعره بالتناسق ويربطه بالمجتمع الذي يعيش فيه تصميم الأزياء أيضاً هو عملية ابتكاريه تتطلب عقلاً مبتكراً يفكر عادة على أساس خبرة شاملة لا تجزئ فيها ويدرك العقل المبتكر كلا من الانفعال والتفكير والإحساس بالرؤية , الذات والموضوع , الفرد والبيئة , كل هذه العوامل تندمج معا ً في العملية الاتبكارية .

والتصميم يعتبر عملية ابتكار لكل ما هو جديد , هو عبارة عن الخطوط والرسومات التي يضع فيها المصمم خلاصة أفكاره وتجاربه الفنية التي يستوحيها من مصادره الهامة . والتصميم في صناعة الملابس المقدرة على التحويل والتشكيل لكل من الخطوط والأشكال والألوان والنسيج حتى تتحد وتندمج مع بعضها داخل التصميم الواحد , فجمال كل عنصر يتوقف على الصلة بينه وبين العناصر الأخرى وعلى حسن استخدام المصمم لها .

وفي الواقع لا نستطيع أن نعتبر الرسم على الورق هو التصميم ككل, بل هو تعبير عما يجول في خاطر المصمم وما يريده وما يعبر عنه, فقد يتعذر تنفيذه بصورة عملية فيبقي على الورق إلي الأبد. ويمثل تصميم الأزياء تخصصاً قائماً بذاته يحتاج إلي أنواع معينة من المعلومات ومجموعة من الخبرات الخاصة فيجب أن يلم مصمم الأزياء الذي يقوم بالتصميم للصناعة بأصول صناعة الملابس حتى يستطيع أن ينفذ ما يقوم بتصميمه على الورق ولا تكون تصميماته مجرد رسوم لا تصلح للتنفيذ ...

مصادر تصميم الأزياء

يستمد المصمم أفكار تصميماته من مصادر كثيرة يعتبرها منابع لإلهامه , وهذه المنابع محيطة به تمده بالتصميمات المبتكرة , وأحياناً يأخذ المصمم شيئاً صغيراً من المصدر في تصميمه ,وأحياناً أخرى يأخذ الشكل الخارجي , وذلك طبقاً للإيحاء الذي يعطيه له المصدر في تلك اللحظة , ويمر المصمم في هذه اللحظات بالإلهام والتخيل ..

ونعرض فيما يلي مصادر التصميم المختلفة..

(1) الزى التاريخي كمصدر لتصميم الأزياء ...

إذا أغفلنا قيمة الزى التاريخي كمدر للإلهام لدى مصممي الأزياء المعاصرين فسوف نغفل بذلك كنزا به تصميمات مبتكره, وبدون الرجوع إلى هذه الكنوز فكيف يمكننا معرفة ما هو أصيل ؟ وكثيراً ما يستوحي المصممون العالميون اليوم الشكل الخارجي لتصميماتهم الخطوط الداخلية للزى من تصميمات نفذت على مر العصور , ويرجع المصمم إلي هذه المراجع من الكتب التاريخية والمتاحف , وليست كل الفترات التاريخية متساوية في خصوبة المنابع لخلق تصميمات جديدة , ولكن هناك المصمم المبتكر الذي لا يجد في القديم فكرة يستوحي منها تصميماته فإنه يبتكرها ..

(2) الأزياء الشعبية كمصدر :-

واستوحي المصممون كثيراً من تصميماتهم من الملابس الشعبية , سواء أكانت للبلد الذي يعيش فيه المصمم أو لغيرها من البلاد , وتهتم كثيراً من البلاد بتصوير الأزياء الشعبية والاحتفاظ بها كمرجع للمصممين ..

ويرجع المصممون في مصر الأزياء الشعبية أما من مصادرها الأصلية في البلدان المختلفة في صعيد مصر , وفي الواحات , في مراكز الفنون الشعبية , فهناك نماذج حيه لهذه الأزياء أو المراجع العربية والأجنبية ,كذلك الساري الهندي والكيمونو الياباني والثوب السوداني وغيرها من البلاد التي تمتاز بأزيائها الشعبية الجميلة وتكون مصادر لإلهام المصممين , ويمتاز هذا النوع من المصادر بأنها غنية بالزخارف الجميلة , وبالسفارات الأجنبية لهذه البلاد مراجع كثيرة لهذه الأزياء ويلجأ المصممون إلى المكتبات العامة أيضاً ليستوحوا من مراجعها الأزياء الشعبية . .

فن المعمار كمصدر لتصميم الأزياء :-

ترجع خلفية فن المعمار بالنسبة لتصميم الأزياء إلى العصر اليوناني الروماني فتجد كثيراً من الملابس مصورة وخلفها العمود الأيوني الذي به نفس الخطوط التي بالعمود , ويستوحي المصممون خطوطهم من فن المعمار الحديث كناطحات السحاب وكذلك من شكل الأسقف على شكل المروحة ومآذن المساجد والأعمدة والطرقات التي على شكل نجمة, كل هذه الأشكال كانت ومازالت مصادر ومنابع لمصممين من فن المعمار.

(4) الطبيعة كمصدر لتصميم الأزياء :-

تشتمل المصادر الطبيعية لتصميم الأزياء الزهور , وأوراق الأشجار وجذورها , والطيور والأصداف والحيوانات , فيستوحي المصممون جمال التواء الأوراق والزهور والبراعم فتبتكر الخطوط للالتواء والطيات على الصدر وأسفل الوسط فالخطوط في الطبيعية نادراً ما تكون ساكنه , فخطوط ( الدرابية ) والمنحنيات التي بالأزياء غالباً ما تكون مستوحاة من الحركات غير الساكنة الموجودة في الطبيعة , ويعتبر هذا المنبع زاخر التواجد , فيكفى أن ينظر المصمم حول ما يجعله يستوحي ما يريد ,,

تعريف الأزياء:

الأزياء في اللغة العربية هي جمع زى. وتعني اللباس أو الرداء , بمعني أن كل ما يرتديه الإنسان أو يغطي جسمه من رأسه إلى قدميه يعد زيا.

وقد تنافست الأسواق العالمية في البحث عن الجودة في صناعة الأزياء , ونشطت دور الأزياء العالمية في إنتاج كل ما هو جديد وجذاب بغرض استقطاب كافة شرائح المستهلكين , فلبت كافة المتطلبات الملبسية للشعوب باختلاف أذواقها وبتنوع احتياجاتها .

أمثلة أشكال ومسميات الأزياء :

أغطية الرأس:

كالإشاربات والقبعات ,الغتر, العمائم , الكابات وغيرها.

الأحذية:

بأشكالها المتعددة منها أحذية خاصة للممارسة الرياضية, والأحذية الرسمية وغيرها.

مكملات الزينة:

كالأحزمة وحقائب اليد, والإكسسوارات والحلي بأنواعها , وزينة الشعر , وساعات اليد وغيرها.

الملابس الداخلية:

عادة ما تكون من النسيج القطني لكونها توفر الراحة وتمتص الرطوبة ولا تسبب الحساسية , ومثال عليها (( قماش الفانيلا)) وغيرها .

الملابس الخارجية:

تكون أنسجتها مختلفة, مثل نسيج الصوف أو القطن أو الحرير أو الأنسجة الصناعية وغيرها.ومثال عليها الجاكت أو الفستان أو البنطلون وغيرها.

أنواع الملابس الخارجية للمرأة

تشمل الملابس الخارجية كل أنواع الملابس التى ترتدي خارج المنزل أو أعلى "خارج" الملابس الداخلية، وهي تتنوع حسب الأنشطة التي تقوم بها المرأة أو الفتاة.

وتتنوع هذه الملابس تبعا لما يلي:-

ملابس ترتدى في مجالات العمل المختلفة.

ملابس ترتدى عند ممارسة الأنشطة الرياضية.

ملابس ترتدى عند استقبال الضيوف.

ملابس ترتدى في المناسبات الخاصة.

وفيما يلي عرض لكل منها :-

أولا: ملابس ترتدى في مجالات العمل المختلفة.

ومنها ما ترتديه المرأة في أوقات قيامها بالعمل كالأعمال المهنية أو الإدارية أو أثناء الدراسة كالطالبة سواء كانت في الجامعة أو المدرسة .

1- زى العمل:

ويتطلب هذا النوع من الملابس البساطة في التصميم مع الذوق السليم حتى لا يعوق الحركة والعمل ، ويفضل في هذا الزى الفستان غير المعقد في تفصيله أو البلوزة مع التنورة أو التايور .وعادة ما تكون الأقمشة من التي تتوفر فيها صفة المتانة ومقاومة التجعيد وذات ألوان لا تؤثر فيها الأترية ، مع إمكانية تنظيفها وكيها والعناية بها بسهولة، وفي نفس الوقت تتسم بقدر مناسب من الاحتشام .

2- الزى المدرسي:

من التقليدي تحديد مواصفات خاصة لشكل وتصميم الزى المدرسي للمتعلمات ، وعادة ما يتم تحديده من قبل المؤسسة التعليمية التي تنتمي إليها المتعلمات ، وبعد توحيد هذا الزى مبدأ له من المزايا منها تحقيق الالتزام في العمل وتوفير الراحة لمرتديه .

كما أنه يقلل من فرصة التنافس بين المتعلمات في ارتداء الملابس الجذابة الغالية ويعطي مظهرا جادا للتوحيد بين المتعلمات وتحقيق التكيف الاجتماعي بينهم وكذلك التوافق.

وعادة ما تكون الأحذية منخفضة الارتفاع، البسيطة والمريحة في نفس الوقت.

3- ملابس الكلية :

لما كانت الطالبة تقضي معظم الوقت من اليوم في الكلية أو الجامعة، لذلك عليها أن تعطي تركيزاً أو اهتماما لمظهرها في قاعة الدراسة ، ومن الطبيعي أن يكون اختيارها الملبس لقضاء هذا الوقت يتميز بالبساطة وأن يكون من أقمشة سهلة العناية والتنظيف ، وعليها أن تراعي أيضا احتواء دولابها على الملابس المكونة من قطعتين " مثال التنورة والبلوزة ، التايور ، والجاكت " مع مراعاة وضع خطة لونية لهذا الدولاب حتى يسهل عليها عملية التغيير والارتداء .

وبالنسبة لقطع الإكسسوار و" مكملات الملابس " التي تستخدمها طالبة الجامعة يراعى فيها أن تكون من النوع البسيط، حيث أن المجوهرات ليس لها أي مكان في هذه الفترة من اليوم.

وعلى الفتاة أيضا مراعاة ارتداء الحذاء الصحي المريح الذي يتناسب مع حركتها ونشاطها أثناء تواجدها بالكلية.

ثانيا: ملابس ترتدى عند ممارسة الأنشطة الرياضية:

وهي التي تتنوع فيما بينها حسب الأنواع الرياضية المؤداه ، حيث تختلف القطع الملبسية المستخدمة في الأنشطة الرياضية حسب نوع النشاط المبذول ، ولكن تتفق جميعها في أفضلية نوع النسيج المستخدم حيث أن نسيج القطن أو الصوف المنسوج يعتبر أحسن الأقمشة المستخدمة في ملابس التمرينات الرياضية حيث أنها تسمح لكل عضلة في أجزاء الجسم المختلفة إن تتحرك بحرية ، لذا يكون من الأفضل استخدام القطعة الواحدة المصنوعة من قماش التريكو .

ثالثاً: ملابس ترتدى عند استقبال الضيوف:

وهذه المناسبة تتعدد فيها الأفكار من حيث تحديد ما يناسب هذه الفترة سواء كانت في فترة الصباح أو المساء ، فأهم ما يميز ملابس هذه المناسبة هو البساطة التامة في خطوط الملبس وأن يكون بعيدا كل البعد عن التعقيد ، بالإضافة إلى استخدام الألوان الهادئة ويفضل الداكن منها ، مع الوضع في الاعتبار أن يكون الملبس مريحا وعمليا ويسهل حركة المضيفة في البيت دون إعاقة أو مغالاة ، و تستخدم الأقمشة القطنية أو الحريرية والجرسيه والصوف خياطة هذه الملابس تبعا للفصول المناخية .

رابعاً: ملابس ترتدى في المناسبات الخاصة:

ومنها ما يرتدي في الحفلات أو الزيارات الخارجية أو المقابلات أو في العطلات والإجازات ،

كما يلي :

1- ملابس المناسبات الرسمية.

فالأمسيات الرسمية أو الحفلات يجب أن تتميز ملابسها بالتصميمات الخاصة التي تختلف عن الطرز الكلاسيكية المعبرة عن الجدية في العمل ـ فتكون خطوطها متميزة بتحقيق الأنوثة وتكون الأقمشة المستخدمة من النوع الرقيق اللين ، وقد تكون غالية نوعا ما فهي لا تستخدم كثيرا ، وهي تتأثر بتقلبات الموضة .

2- ملابس تستخدم في الندوات وحفلات الشاي:

وتعد هذه الملابس انتقالية بين ملابس الصباح وملابس السهرة، وتتميز عادة بإتباعها لأحدث طراز الموضة السائدة وتكون أقمشتها من النوع البسيط والإكسسوارات المستخدمة معها بسيطة نوعا.

3- الملابس المستخدمة لمقابلة خاصة :

عادة ما يستخدم الرداء في هذه المناسبات بأن يعطي انطباعا خاصا يحمل من خلاله الاختيار الحسن والجودة ، وفي نفس الوقت تجنب عنصر المبالغة في استخدام الموضة ، وأهم ما يجب توفره في هذا الرداء هو مناسبته لمرتديه وإعطاء الإحساس بالراحة مع استخدام الإكسسوار المناسب له .

4- ملابس السفر :

إن الفستان يكون أكثر الملابس مناسبة لهذا النوع من النشاط إذا كان ذا لون وموديل محافظ ، كما يمكن إضافة بعض التفاصيل التي تضيف لمسة جمالية على الرداء كالاكسسوارت الخفيفة ، كما يمكن ارتداء التنانير مع البلوزات أو البلوفرات حيث أنها تتوفر فيها صفة العملية وبذلك فهي تتناسب مع هذا النوع من النشاط .

5- ملابس الإجازة والعطلة :

إن حالة الطقس المميزة لفترة الإجازة أو العطلة هي الأساس في تحديد نوع الملابس المناسبة، بالإضافة إلى تحديد نوع النشاط والدور المؤدي في هذه العطلة حتى يمكن تحديد كمية وضع الملابس المستخدمة.

ويفضل عادة في هذه الفترة اختيار الملابس التي لا تحتاج إلى كي أو تنظيف خاص ، مع مراعاة اختصار عدد القطع الملبسية مع عدم إهمال الأحذية المناسبة والمريحة لهذه الفترة ، وأن يوضع في الاعتبار البعد عن المغالاة في اصطحاب الملابس والمكملات إلا ما يستخدم في الضرورة والمناسب للاحتياجات الفعلية في هذه الفترة .

ومن المراعى أيضا أن الإفراط في استخدام مكملات الزينة غير مرغوب فيه، إلا فيما يتناسب مع الدور المؤدي والمكان أيضا.

6- ملابس الحمل :

في هذه الفترة تحتاج المرأة إلى عناية خاصة وملابس تتوفر فيها الحماية والأمان ، من الناحية الصحية والنفسية ، لذلك فإن مواصفات ملابس المرأة في هذه الفترة تتميز بتوفير الراحة بأن لا تسبب ضغطا على أي جزء من الجسم ، ولذلك يفضل الابتعاد عن الأقمشة المطاطة بل يفضل الأقمشة الطبيعية التي تسمح بتوفير درجة الحرارة الملائمة للجلد وتسهل علمية التنفس بحيث لا تشعر المرأة أثناء ارتدائها للملابس بالحر الشديد أو البرد بسبب سوء الخامة النسيجية المستخدمة في الملبس بالإضافة إلى أن التصميم المناسب لملابس المرأة الحامل لا بد وأن تحقق القدرة على إخفاء تغييرات الجسم خلال هذه الفترة دون أن يفقد الملبس شكله الأنيق ، لذلك يفضل خطوط الورب التي تستطيع أن تخفي الارتفاعات والانخفاضات وتساعد على تحقيق التوازن في الملبس .

7- ملابس للجو المتقلب.

عادة ما يعقب نهاية كل موسم وبدء آخر تقلب في الأحوال الجوية ، وذلك يسبب صعوبة استخدام ملابس الموسم السابق أو التالي نظرا لعدم استقرار الظروف المناخية ودرجات الحرارة ، لذلك يفضل تخصيص قطع ملبسيه تتلاءم مع هذه التقلبات الجوية والتي عادة ما تتمثل في استخدام طراز الانسامبل الذي يتكون من ثلاث قطع إضافية الأجزاء الخفيفة مثل البوليرو أو الصديري أو البونشو لاستخدامها عند انخفاض درجات الحرارة ، بالإضافة إلى استخدام الخامات المتماسكة والثقيلة نوعا والتي يطلق عليها الموسمية .

أهمية الأزياء :

تحتل الأزياء مساحة كبيرة في حياتنا إذ لم تعد أهميتها تقتصر على كونها مجرد (ملبس)أو حاجة ضرورية فحسب, بل أصبحت أبعد من ذلك بكثير.

ونلخص أهمية الأزياء بما يلي :

الحاجة إلى الاحتشام:

فقد قال الرسول الكريم – صلي الله عليه وسلم :-

( الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي وأتجمل به في حياتي )

الحماية:

الوقاية من العوامل الجوية كحرارة الشمس أو البرد و المطر....الخ

حماية الجسم من أي ضرر قد تسببه الطبيعة من حولنا كالدواب أو الحشرات....الخ

ج- حماية من الأخطار المهنية , مثال عليها ملابس عمال المناجم والمطافي وملابس للحماية من الإشعاع أو ملابس الغوص .

3- الزينة:

وقد حثنا ديننا الحنيف حين قال الله تعالي )قل من حرم زينة الله التي اخرج لعباده والطيبات من الرزق) سورة الأعراف آية 32.

كما قال تعالى: ( يابني ادم خذوا زينتكم عند كل مسجد ) سورة الأعراف آية 31.

من هنا نجد أن الإسلام دين يحث على التذوق الجمالي في الأزياء ويبحث عن أناقة الإنسان باحتشام ودون إفراط.

ومن دواعي الزينة كونها

وسيلة للتعبير عن الذات .

وسيلة للتعبير عن المكانة الاجتماعية.

رغبة في التعبير عن الانتماء للمجموعة .

ما يجب مراعاته عند اختيار الملابس :

نلتزم بالحشمة التي أمرنا بها ديننا الإسلامي.

نلتزم بالعادات والتقاليد والقيم بمجتمعنا .

نحترم القوانين واللوائح بالالتزام بالزى الرسمي أثناء العمل تحتم عليها الحضور.

نراعي ملائمة الزي مع طبيعتنا وشخصيتنا .

نراعي مناسبة الزي للعمر , القوام , لون البشرة .

نراعي المناسبة التي من أجلها اخترنا الزي.

ماذا نستفيد من معرفتنا للأزياء ؟

إن للأزياء تاريخ طويل وعريق بعراقة الحضارات القديمة , فبواسطتها نتعرف إلي هويات الشعوب ونقرأ تقاليدهم من خلال أزيائهم , ونستطيع أن نميز انتماءاتهم وجنسياتهم بنظرة خاطفة.

تحدد الأزياء هوية الأفراد وانتمائهم ومعتقداتهم ودياناتهم.

تعكس الأزياء بيئة الإنسان وتحدد لنا البعد التاريخي والجغرافي بطريقة تحليلية ذكية.

تعتبر الأزياء دليلا ومؤشرا جيد لصحة اختيار الملابس وتناسقها ويرجع ذلك إلى الذوق العام.

تقرأ الأزياء بعض ملامح شخصيات لابسيها .

توضح لنا الأزياء المهن الوظيفية للأفراد .

الألوان في الأزياء:

اللون هو أحد العناصر الهامة في التصميم والأكثر إثارة ؛ فلا يمكن تخيل عالم الأزياء والموضة بدون الألوان ؛ وعن طريقه يمكن التعبير عن أنفسنا وطبيعة مشاعرنا ؛ وهو واسع المجال ؛ وحسن اختيار وتآلف الألوان أثناء التصميم والتشكيل على المانيكان يؤدي في النهاية إلي زي على درجة عالية من الجمال والانسجام والتآلف ويلعب اللون دوراً هاما في التصميم ويساهم مساهمة فعالة في إنجاحه وتحقيق هدفه والمصمم الناجح هو القادر على التعامل مع الألوان ومداولاتها لتزيد من قيمة التصميم وتكسبه النشا ط وحيوية وجمالا يتماشى مع أسلوب تنفيذ التصميم وكل لون يستخدمه المصمم له دلالة حسب مساحته داخل الزى ؛ أو علاقته بالألوان الأخرى في تناسب وانسجام ؛ وعنصر اللون يمثل أهم جوانب الشخصية في الموضة فمصممي الأزياء يركزون على تكوينات الألوان الجديدة في كل موسم ؛ ويستخدمون توليفات من الألوان بحيث تتماشي مع بعضها وتعمل على نجاح التصميم, أو يستخدمون لونين فقط أثناء تشكيل التصميم, ومن الممكن أن يحدث لونان متضادان انعكاسا ملائما للتصميم كالأبيض مع الأسود.

الألوان من الطبيعة:

نحن نعيش في عالم ملون والطبيعة هي المصدر الأساسي للألوان, وعندما نحاول إحصاء عدد الألوان حولنا سنجد أن هذا ضربا من المستحيلات, فلكل لون آخر فاتح أو أغمق منه بدرجة. وللألوان تأثير كبير على نفس الإنسان . فهي تحدث فيه إحساسات مختلفة .بعضها يريح النفس والبعض الآخر يضفي عليه شعورا بالكآبة والحزن.

دائرة الألوان :

تعتبر دائرة الألوان الوسيلة العلمية المتبعة لدراسة تقنية الألوان ومرجعا لوصفها والتعريف على أسمائها, وكيفية استخراجها وخلطها.

وتتكون دائرة الألوان من 12 لونا مقسمة إلي أساسية وألوان ثانوية وألوان ثلاثية.

الألوان الأساسية:

وهذه الألوان هي الأصفر والأحمر والأزرق وهي الأساس الذي تشتق منه بقية الألوان في الطبيعة حيث لايمكن تكوينها من ألوان أخرى.

الألوان الثانوية:

وهي الألوان الناتجة من خلط مقدارين متساويين من لونين أساسيين مثل:

الأحمر + الأصفر = البرتقالي.

الأصفر+ الأزرق = الأخضر

الأزرق +الأحمر = البنفسجي.

الألوان الثلاثية :

وهي التي تنتج عن طريق مزج كميات متساوية من لونين متجاورين أساسي وثانوي كما يلي:

الأصفر ( لون أساسي ) + البرتقالي ( لون ثانوي ) = البرتقالي المصفر

الأحمر ( لون أساسي ) + البرتقالي ( لون ثانوي ) = البرتقالي المحمر

الأزرق ( لون أساسي ) + البنفسجي ( لون ثانوي ) = بنفسجي مزرق

وهكذا قياساً على جميع الألوان.

الألوان الدافئة والباردة في دائرة الألوان :

للألوان درجات حرارة مرئية مختلفة بمعنى دفئ اللون وبرودته أمام العين.

الألوان الدافئة:

Warm

هي مجموعة من ألوان الطيف التي لها أطوال تموجية عالية التردد بشرط أن يكون الأصفر أحد درجاتها، وسميت كذلك بسبب تقارب ألوانها مع لون الشمس والنار والدم وهي الألوان التالية: البرتقالي – الأصفر – الأحمر – الأحمر المصفر.

وهذه الألوان تعطي الإحساس بالدفء والراحة والحيوية والنشاط ، إلا أن المبالغة في استخدامها يؤدي إلى الإحساس بالعصبية .

كما أن هذه الألوان تظهر الأجسام اكبر من حجمها الحقيقي ، وأول ما يلفت النظر في الصور والمرئيات ، بمعنى أنها تعطي تأثيرا بالتقدم والسيادة ، فنرى الأجسام قريبة منا وبالتالي كبيرة ، ويرجع ذلك إلى أن عدسة العين تتقلص ويزداد اتساعها عند رؤية الألوان الدافئة بسبب طول موجاتها .

الألوان الباردة:

Cool

هي الألوان التي لها موجات ترددية قصيرة ويكون اللون الأزرق أحد درجاتها ، وتشمل كذلك اللون الأخضر والأخضر الأزرق والبنفسجي الأزرق والأزرق المائي ، وقد سميت كذلك لأنها قريبة الشبه من لون السماء والبحار ، وتميل الألوان الباردة إلى التقلص والارتداد والبعد عن الرائي ، وذلك بسبب قصر موجاتها .

وتؤدي الألوان الباردة إلى الشعور بالبرودة والراحة والهدوء ولكن المبالغة في استخدامها قد يترتب عليه الإحساس بالكآبة .

الألوان الداكنة:

تصبح الألوان داكنة بقدر ما يضاف إليها من اللون الأسود ، فهو يزيل الإضاءة من الألوان الأساسية ، وجميع هذه الإضافات تسمى درجات اللون ، مثلاً عند تغميق الألوان :

الأصفر، البرتقالي، وبعض درجات اللون الأحمر نحصل على اللون البني بدرجاته ويطلق عليها Dark أو Deep ".

الألوان الفاتحة:

تنتج الألوان الفاتحة بعد إضاءتها بإضافة اللون الأبيض إليها بدرجات متفاوتة ويطلق على الألوان الفاتحة pale أو الألوان الباهتة light وتسمي بالفواتح , وتختلف درجات اللون باختلاف كمية الماء المضافة pastel إلى ألوان الباستيل , بمعني درجة تخفيفها بالماء فكلما زادت كمية الماء كلما نتج عن ذلك لون مخفف.

الألوان المحايدة:

لا يعتبر اللون الأبيض والأسود والرمادي ألوانا حقيقية إنما يطلق عليها الألوان المحايدة والألوان المحايدة لا تعطي نتيجة لوحدها ولكنها تعطي تشكيلا متناسقا مع بقية الألوان. ويمكن اعتبار هذه الألوان خارجة دائرة الألوان.

الاستفادة من دائرة الألوان في الأزياء :

قبل اقتناء أية قطعة ملبسيه قربيها إلي وجهك ولاحظي هل هي تعزز وتجمل لون بشرتك وعينك وشعرك.

فالألوان الفاتحة والقريبة من الوجه مثل قلبه بيضاء تضفي إشراقه ونضارة على البشرة الداكنة والعكس صحيح.

الخداع البصري بواسطة الألوان:

من الممكن استخدام الألوان لخلق خداع بصري بفعالية في الأزياء ؛ بحيث تبدو أطول أو أقصر أو أكبر حجما أو أصغر , أو التأكيد على ملامح أو أجزاء معينة بالجسم البشري للتأكيد على الجوانب الايجابية منه , والعمل على أخفاء الجوانب السلبية للحصول على أفضل مظهر ممكن عن طريق إن اللون , لان اللون هو أول ما يلفت نظر المشاهد ؛ ويمكن القول أن اختيار الملابس يكون بسبب ألوانها وقد يكون الخداع البصري عن طريق الخطوط أو عن طريق الألوان , ويستخدم الخداع البصري في الألوان بهدف الإثارة والحيوية والإحساس بحركة سطح القماش عند النظر إليه ويستخدم الخداع البصري في الألوان أيضا لإبراز جمال الوجه أو الشعر أو لتغيير حجم مرتديها إلي الأكبر أو الأصغر . وتعتمد تأثيرات خداع البصر التي يتم التوصل إليها علي مدي قوة وشدة الألوان الفاتحة والداكنة المستخدمة, وعلى كيفية

دمج الألوان مع بعضها في مجموعة الملابس وحتى يمكن الحصول على أفضل تكوين ممكن لخداع البصر.

للحصول على النتائج المرضية لشكل جسمك كما يلي:

· الألوان الصارخة والفاتحة والنقوش الكبيرة الملونة تجعلك تبدين أكثر بدانة.

· تقلل الألوان الغامقة من حجم جسمك ظاهريا .

· إضافة الإكسسوارات ذات الألوان الجذابة إلى فستان بسيط يمكن أن تلفت النظر وتجعله أكثر أناقة.

· تمتاز الألوان الحارة والغامقة بخاصية امتصاص الضوء والحرارة لذا فهي تعتبر ألوانا شتوية.

· تعكس الألوان الفاتحة والبارده الضوء والحرارة , لذا يكثر استخدامها في فصل الصيف.

التخطيط لما تحتاجينه من الملابس:

· وعند التخطيط لما تحتاجينه من الملابس يجب أن نضع في الاعتبار:

أن الموضة تتغير سريعا: فلا تجعلي الثياب تتكدس في الدولاب –

عمل جرد للملابس: وتتم هذه العملية في نهاية كل فصل من فصول السنة وبداية الفصل الجديد حتى نستطيع معرفة ما يمكن أن نرتديه من هذه الملابس

وما الذي نستغني عنه. وما يمكن تعديله ليلاءم الموسم الجديد – فلا نذهب لشراء أي قطعة ملبسيه إلا أذا كانت غير موجودة فعلا في خزانة ملابسنا .

ج- شراء الخامات الجيدة: فان الخامة الجيدة يطول عمرها الافتراضي للاستعمال

دون أن يبدو عليها علاما ت التقادم.

د- محاولة تعديل : (( تجديد)) القطع الملبسية القديمة لتبدو قطعة جديدة كإضافة (( كولة )) من لون مخالف أو أيشارب , أو تغيير حزام , أو الأساور , أو إضافة أشكال جديدة من مكملات الزى .

كيفية التخطيط لارتداء القطع الملبسية:

الإنسان لا يستطيع أن يكون ذا ملبس جيد إلا إذا كان مدركا وواعيا للملابس- وانه

من الصعب أن ينسى رداءه إذا كان هناك شعور بعدم صحة الرداء أو عدم الراحة.

وحتى نحصل على تخطيط جيد للرداء- يراعى تحقيق الآتي :

الراحة الجسمية... ( الصحة ):

فارتداء الملبس الصحي هام جدا فالتنانير والبنطلونات والأكمام والأحزمة ؛ والأحذية الضيقة تعتبر غير صحية لأنها تعوق الحركة وحرية الجسم ينقصها الجمال تبعا لذلك .

الملائمة النفسية:

ارتداء الملبس الخاص بكل مناسبة شئ مطلوب – حيث لايصح ارتداء الحذاء الخاص بحجرة النوم في الشارع مثلا- أو ارتداء أحذية السهرات (( الستان أو المرصعة بالفصوص اللامعة في الشوارع أثناء المطر)) أو ارتداء الملابس الرقيقة في فترة العمل – وهذا يكون سوء تخطيط للملبس لاستخدامه في غير المناسبة ؛ فنعد اختيار ملبس معين يجب أن يؤخذ في الاعتبار المناسبة التي سيرتدى من أجلها مع مراعاة مكملات الزى الملائمة مثل الحذاء وغطاء الرأس والحقيبة ...الخ.

ج- التميز في الرداء :

أن التميز في الرداء ليس له علاقة بالتكاليف... وإنما يكون عادة له علاقة بكيفية ما يبدو عليه الملبس سواء كان من ناحية انتمائه للشخص الذي يرتديه أو المناسبة المرتدى فيها, فأحيانا الطريقة التي يرتدى بها الفرد رداء معينا تجعله يبدو متميزا لا يشترط فيه أن يكون غريبا ولكنه قد يكون فريداً في التصميم – هذا بالإضافة إلى وجود تصميم ملائم لنوع النسيج الذي تم اختياره.

· الشروط الواجب توافرها عند تخطيطك عند شراء الملابس:

لكي نتأكد من وضع الخطة وحسن نتيجتها نراعى ما يلي:

وضع خطة مكتوبة لمجموعة الملابس.

وضع الخطة لكل موسم تبعا لما نملكه من الملابس الفعلية وتبعا لنوع النشاط

الذي نقوم به.

كتابة النوع والعدد واللون لقطع الملابس التي نحتاج إليها .

وضع زي كامل لكل مناسبة خاصة .

عدم إهمال وضع الملابس الداخلية في خطة .

أن يوضع في الاعتبار اختيار الملبس المناسب للسن والجسم والشخصية .

تقدير التكاليف التي تحتويها الخطة وعمل حساب تقريبي للمبلغ الذي نحتاج إليه وفقا للميزانية.

إلا نشترى إلا وفقا لما هو موجود بالخطة في حدود الثمن المقدر له, وفي حالة عدم وجود المرغوب فيه يستحسن الانتظار أو تغير الخطة تبعا لما موجود فعلا في الأسواق في حدود الأسس نفسها.

مراعاة فصول السنة عند القيام بعمل الخطة.

· تخطيط صوان ( دولاب) الملابس:

يقصد بصوان الملابس ( الدولاب ) مجموعة الملابس التي يمتلكها الفرد ويحتويها

الصوان وما تتطلبه هذه الملابس من مكملات إضافية لتجميله.

ويتوقف حجم الصوان على الاهتمامات والمتطلبات الاجتماعية للشخص .

والإنسان العادي يحتاج إلي خمسة أنواع من الملابس وهى (( ملابس المنزل – ملابس رياضية – ملابس الخروج أو العمل أو السفر – ملابس المناسبات الخاصة - والملابس الداخلية )) ولتحقيق التكامل والتناسق في الصوان الخاص بالملابس علينا معرفة العوامل التي تتحكم في الرداء .

كماليات الأزياء:

تعريف كماليات الأزياء لإكسسوار)

يعرف المكمل بأنه إضافة شيئ ثانوي أكثر جمالا وأناقة, بحيث يمكن أن يستغنى عنه في حالة عدم وجوده.

ولقد ازدهرت فنون الكماليات وخاصة في مجال الأزياء ,فأصبح الزى تشوبه ظلال النقص في حالة عدم توفر الكماليات المصاحبة له. وقد تزين قطعة إكسسوار ثمينة وجميلة زيا نعتبره متواضعا في قيمته , فتحييه وتعطيه قيمة أكثر وتشعرنا بتكامل الشكل العام .

كما تعطينا مكملات الزي صورة حقيقية عن شخصية مرتديها , فهي تعكس أسلوبه في الحياة وميوله وطبيعته.

ماهي كماليات الأزياء :

كل إضافة إلى الملبس الأساسي تعتبر من كماليات الأزياء, ويقصد بها كل ما يضاف للإسهام في اعطاء التأثير العام بغرض التكميل و التزيين.

مثل : الحقائب , الأحذية , الأحزمة, الإيشاربات ,ربطات العنق , القفازات, الحلي بأنواعها , الورود الصناعية ...الخ

الناحية العملية لكماليات الأزياء :

إن الحاجة أم الاختراع ولكل إكسسوار سبب أو حاجة تبرره, فالحقيبة مثلا وجدت لحمل الأشياء التي تفوق استيعاب اليدين , وتعتبر المظلة ملجأ متنقلا والخاتم الماسي عبارة عن ثروة ملبوسه تتناقلها الأجيال , والمشابك والدبابيس كانت تستخدم لغلق فتحات الثياب قبل اختراع الأزرار , أما الحزام فقد كان يستخدم لحمل السيوف , وهكذا نري أن الاكسسورات الأساسية وجدت في جميع العصور لأنها تلبي غاية معينة.

الخامات المستخدمة في كماليات الأزياء :

تصنع كماليات الأزياء من خامات متنوعة مختلفة الأثمان والجودة مثل الجلود, المعادن, البلاستك, الأحجار الكريمة, العظام, الجبال, الريش, الأقمشة المختلفة, الشرائط, الحبال, بذور الأثمار والخرز بأنواعه.

العوامل التي ترفع من قيمة كماليات الأزياء :

1. ندرة القطعة في الإنتاج :

كأن تقوم الشركة المصنعة بعمل نسخ قليلة منها تحمل كل منها رقماً متسلسلاً لتوزيعها على جميع دول العالم.

2. ندرة الخامة المستعملة وجودتها :

فمثلاً الحقائب والأحذية المصنوعة من جلد التمساح أو النعامة تدوم مدة أطول من الجلد العادي بقدر 10 مرات لذا، فهي أعلى سعراً.

3. عراقة القطعة :

يرتفع سعر المجوهرات القديمة لا اعتبارها قطعاً أثرياً

صناعه يدوية: فالقطع التي تمت صناعتها يدويا تتميز بالجودة وبالتالي ارتفاع سعرها, نظرا لارتفاع تكلفة الأيدي العاملة, وخاصة الأوربية منها.

تحدد الشهرة العالمية للمصمم أو دار الأزياء ( العلامة التجارية ) سعرا عاليا للقطعة بسبب جودة التصميم وتميزه.

ومع ذلك نجد إن بعض دول الشرق اتخذت أسلوب تزييف القطع الأصلية بآخري مقلدة فرصة للربح السريع غير القانوني على حساب الشركات الأم .

الأحذية:

يحافظ الحذاء على القدمين وسلامتها ويوفر الراحة لمرتديه.

ويجب أن يتناسق الحذاء مع طول التنورة و البنطلون , ويتلاءم مع لون الرداء لذا يجب اختياره بدقة .

فمثلا تفحصيه جيدا قبل اقتنائه , بحيث تكون حوافه ناعمة , يثني بسهولة , بطانته مريحة , ذو نعل ناعم لا أثر للغراء أو نتوءات في خياطاته الداخلية , ثم جربيه مع الجوارب سوف ترتادينها معه مستقبلا.

الأحذية المصنوعة من الأقمشة أو السويد ( الشمواه) حساسة وأقل متانة من الجلد العادي , فحافظي عليها من البلل .

الحقائب:

تعتبر الحقيبة جزءا متوافقا مع الحذاء في تناسق اللون والتصميم واختيارها يجب أن يكون بدقة من حيث حجمها ودقة صناعتها ونظافة تشطيب البطانة الداخلية ومقدار حاجتك من الجيوب بداخلها أو طريقة فتحها وغلقها أو طول ذراعها ....الخ.

وهي تصنع من الجلد بأنواعه أو البلاستيك أو القش أو القماش.

الأحزمة:

تتركز وظيفة الحزام في الأصل على تثبيت التنورة أو البنطلون عند خط الوسط , ولكنه شان جميع الكماليات تتعدي وظيفته الأصلية إلي تصاميم جديدة متشعبة .

ويصنع الحزام من الجلود , الحبال , السلاسل , البلاستيك , وغيرها , وهو يظهر كموضة في فترات متباعدة.

قواعد أساسية لارتداء الحزام :

ترتدي حزام في حالة كونك بدينة أو ذات خصر ممتلئ.

لتكن ملابسك بسيطة خالية من الحلي مع الحزام مزخرفا أو ملفت للنظر.

لا تتركي طرف الحزام يتدلي طويلا , يمكنك قص الزائد منه عند محال تصليح الأحذية ، وبالتالي إضافة ثقوب جديدة إليه .

· الأزرار:

· Buttons

عند تجاوز وظيفة الأزرار الأساسية يمكن اعتبارها ضمن قطع الإكسسوار التي ترفع من قيمة الرداء، ومن أهم ما يراعي عند اختيارها ما يلي:

لا تضيفي الأزرار المزركشة أو اللامعة للملابس المنقوشة أو المشجرة .

راعي نوعية وحجم ولون الأزرار المستخدمة المستخدم مع حجم ونوعية ولون الرداء.


· أغطية الرأس:

وهي التي تشمل الطرحة, القبعة, البونية, الأيشارب, و السورتيت "بندة الرأس", وتتميز هذه الأغطية بأنها تستخدم لغرض التغطية " الاحتشام" للحجاب أو للزينة أيضا وهي تأخذ ألوانا وأشكالا مختلفة في زخرفتها ومنها ما هو مصنوع من القماش أو المحبوكات كالتريكو والكوريشيه ونجد أن جميع هذه الإضافات أنما تستخدم بهدف إعطاء اللمسة الأخيرة لاكتمال المظهر الخارجي لذلك فأن حسن اختيارها وأسلوب استخدامها يساعد في جعل الملبس يتميز بالطابع الخاص والأنيق في نفس الوقت.

· الايشاربات:

وتعد من أكثر الأجزاء تأثيرا لما تملكه من تعدد في أسلوب الاستخدام والذي بدوره يساعد على إضفاء التجديد والتنوع على القطعة الملبسية المرتداه معه , فيمكن للايشارب أن يربط بين الألوان المتباينة في الملبس الواحد كما إن له القدرة على تغيير الشكل الثابت للملبس وأبعاد النظر عن عيوب الجسم كما تتميز الأيشاربات بأنها تستخدم بعدة أساليب كأحزمة مثلا أو كغطاء للشعر أو كرباط حول الرقبة .

وعادة ما تكون ألوانا متعددة ومنها السادة أو المطبوع وتختلف خامات صنعها فمنها القطن أو الحرير أو النايلون أو الصوف.

· أربطة العنق:

وهي عادة ما تتخذ أشكالا معروفة ولكنها ذات أحجام مختلفة وعلى الرأس من أنها تعد من مكونات ملابس الرجال إلا إن المرأة تستخدمها أيضا كقطعة مضافة مع البلوزة أو التايور أو الفستان, عادة ما تصنع من خامة الحرير الطبيعي أو الاسيتات, أو البوليستر أو المخلوطة أو الصوف..... وهي أما مطبوعة أو منسوجة بزخارف وأشكال متعددة.

· الحلي:

· Jeweler

تتضمن الحلي والأساور والعقود والأقراط والخواتم والساعات والمشابك بأنواعها، وتعتبر جميعها من القطع غالية الثمن في حالة كونها من الذهب أو الفضة أو الأحجار الكريمة.

ومن المعروف إن الحلي عادة ما تساهم في إعطاء المظهر الخارجي لمرتديها القيمة الجمالية كما تساهم أيضا في إكمال الصورة الخارجية للملبس لدى الفرد فتستخدم بغرض وظيفي كان يكون لها دور أو جزء أساسي في تكوين الملبس عندما تستخدم في عملية التثبيت كالمشابك أو السلاسل أو في تغليف الفتحات الخاصة بالعراوي والأحزمة هذا بالإضافة إلى دورها الأساسي عندما تستخدم بغرض جمالي عندما تكون مكملة للقطعة الملبسية وفي كلتا الحالتين يراعى الاختيار الجيد والمناسب لنوع الحلي وعددها وحجمها حتي نصل إلي تحقيق المظهر الملبسي للذوق الفني الرفيع.

راعي عند استعمالها ما يلي :

لا تخلطي قطعاً فضية مع ذهبية إلا في حدود ضيقة جداً..

لتكن قطع الحلي في الزي متجانسة في التصميم، بمعنى عدم جمع قطع كلاسيكية مع قطع ذات تصميم صارخ، أو شبابي.

· تنقسم الحلي كالتالي :

للشعر : ربطة أو شريط ، مشبك ، غطاء رأس ( إيشارب ) .

للعينين: نظارات بأنواعها سواء الشمسية أو الطبية المناسبة لشكل وجهك، أو عدسات لا صقة.

للعنق: أحاطت العقود الذهبية الأعناق منذ عصر الرومان على شكل سلاسل، وتعكس العقود البراقة كاللآلئ والاحجار الكريمة والماس الضوء على الوجه

يراعي عند ارتداء العقود ما يلي:

اختاري عقداً قصيراً أو طويلاً تبعاً لطول العنق.

الفساتين السادة هي الأفضل عند ارتداء عقد مميز، وذلك لإظهار جماله.

للأذن: أقراط عملية مناسبة للعمل تثبت بالكبس، وأقراط متدلية تصلح للمساء والسهرات.

للصدر: دبوس مشبك ( البر وش ).

يرجع تاريخ استعمال البروش إلى القرن التاسع عشر وهو الأصل في دبوس أمان Safety pin تطورت تصاميمه ، وتشكلت من الطبيعة والأزهار أو الفنون الشرقية .

المحافظة على قطع الكمالية وتخزينها :

تحفظ الأحذية والحقائب بعد تنظيفها في علبها المحتوية على أكياس صغيرة بداخلها أملاح لامتصاص الرطوبة ، أو في أكياس خاصة مصنوعة م قماش الفانيلا أو القطن أو أي قماش يسمح بالتهوية .

تحشى الحقائب بحشوه ورق في حالة التخزين الطويل لكي تحافظ على أشكالها

تحفظ الحلي والمجوهرات في خزائن أمينة بمعزل عن تناول الأطفال .

لا تكومي الحلي في الدرج بغير نظام فذلك من شأنه أن يجعل السلاسل تشبك ويصعب فكها، بل تعلق العقود بمعلقات خاصة متوفرة في الأسواق.

تضع خواتم في علب ذات قواسم من المخمل أو الجوخ .

تعلق الأقراط على معدن مشبك تسهل رؤيتها .

لا تلف الأحزمة أثناء تخزينه ولا تبقيه معلقاً على الملابس بالعلاق خاص.

















































































































































































































































































المكواة وأنواعها

المكواة


منذ القدم كانت مشكلة كي الملابس وإظهارها بالشكل الأنيق عملية مجهدة ومتعبة, إلى أن جاء المخترع الأمريكي " سيلي " سنة 1882 وابتكر أول آلة لكي الملابس. كان حجمها كبير وثقيلة الوزن, لكن مع تطور الصناعات أصبح وزنها خفيف وظهر منها أشكال وأنواع عديدة, إلى أن جاء عالم أخر وابتكر أول مكواة بالبخار التي لا تلصق ابدآ عند عملية الكي.


المكاوي ثلاثة أنواع تعمل على مبدأ علمي واحد وهو تسخين أرضية المكواة وهي جزء المعدي الموجود في أسفل المكواة.


النوع الأول:

هو مكواة الفحم, المستعملة قديما ًوكان يوضع في الجزء العلوي منها فحم محترق فتنتقل الحرارة من الفحم الحار إلى الجزء المعدني فيسهل عملية تمليس الثياب.


(ممكن استعمال البريمس لتسخين الأرضية عوضا عن الفحم) .




.



النوع ألثاني:

المكواة الكهربائية,يصل التيار الكهربائي إلى سلك مقاومة موجود فوق ارض المكواة المعدني فتنتقل الحرارة من السلك إلى الأرض (السلك مغطى بمادة عازلة كي تمنع الاحتراق والتكهرب )





النوع الثالث:


المكواة البخارية, وهي أيضا تعمل بنفس مبدأ المكواة الكهربائية ولكن يتواجد في أرضيتها فتحات يصل إليها الماء المضاف إلى المكواة من خزان المياه الموجودة داخل المكواة, عندما يلامس الماء الأرضية الساخنة يتحول إلى بخار ماء, وهذا يقوم بتسهيل عملية الكي وإسراعها.


مكواة كهربائية تعمل على البخار بطريقة مدهشة حيث تحوي في قاعدتها ثقوبا تقوم بضخ البخار بقوة هائلة تسمح بترطيب النسيج تعمل وتطفأ بطريقة أوتوماتيكية.
كما أن طلاءها بمواد عازلة ومحافظته على درجة حرارة محددة تحمي الملابس من الاحتراق أو التأثر بفعل الحرارة الزائدة تستوعب 400سم مكعب من الماء، يحتوي على مفاتيح أمان ومعايير لتحديد درجة الحرارة ونسبة البخار


نصائح الكي الجيد لك سيدتي:



الكي الجيد يعيد للملابس رونقها ويصقل سطحها فلا تمتص الأتربة بسهولة وتبقى نظيفة لمدة طويلة .



أولا العناية بالمكواة:


يجب العناية بالمكواة بأن تنظف جيدا قبل الاستعمال لئلا تترك آثارا قذرة فوق الملابس، وذلك بأن تمسح بمسحوق حجر السكين الناعم والبترول ثم تمسح مرة أخرى بمسحوق حجر السكين الجاف وتلمع بقطعة جافة من القماش، وعندما تترك المكواة بدون استعمال يجب عدم وضعها في مكان رطب لأن الرطوبة تؤثر فيها فتصدأ، ولذلك تدهن بقليل من الفازلين أو الشمع حفاظا عليها من الرطوبة، وعند الاستعمال تسخن قليلا ويوضع عليها قطعة من النشاف النظيف فيمتص الشمع أو الفازلين، ثم يدلك بحجر السكين الجاف وتمسح بقطعة نظيفة من القماش.
ومن المستحسن أن تمرر المكواة فوق قطعة من ورق عليها قليل من الشمع ليسهل انزلاق المكواة فوق الملابس . وعند استعمال مكواة البخار يستحسن استعمال ماء مقطر بدلا من الماء العادي منعا للصدأ.



القاعدة العامة للكي:


يجب أن تكون المكواة نظيفة ومجهزة، وتتوقف حرارة المكواة على نوع النسيج المراد كيه وعلى مقدار ما فيه من البلل. ويكوى النسيج على الوجه الذي يعطيه رونقه الطبيعي، ويبدأ عادة بالأجزاء السميكة وتكوى الثنيات على الظهر ثم الخياطات والأجزاء الدقيقة ، توضع القطعة للكي بحيث يتجنب كثرة التبديل والتقليب بقدر الإمكان، وتقوم اليد اليسرى ببسط النسيج


أمام المكواة ولاتشده مطلقا، ويكوى النسيج طوليا كلما أمكن ومن اليمين إلى اليسار وبالعكس في حركة مستمرة بدون أن ترفع المكواة من على النسيج. وفي القطع المطرزة يشد التطريز بحيث تكون خيوط النسيج مستقيمة طولا وعرضا وتكوى من الداخل إلى الخارج ثم باقي القطعة ، ولكي يبرز التطريز والدانتيل تكوى على الظهر فوق نسيج لين – منشفه – وقبل الكي يجب أن ترطب الملابس .




كي الأنسجة الصوفية:


للصوف وبر دقيق يحترق بالحرارة الشديدة، لذلك فإنه يكوى بمكواة هادئة جدا قبل أن يتم جفافه، وعلى الوجه إذا كان فاتح اللون أو أبيض. أما إذا كان قاتما أو أسود فإنه يكوى على الظهر، أما إذا كان جافا فالأفضل أن يكوى بأن يوضع فوقه قطعة من الشاش مبللة بالماء، ويضغط عليه جيدا حتى يأخذ النسيج شكله المطلوب، وإذا ظهر على الخياطات أية لمعة من أثر المكواة توضع عليها قطعة من الشاش المبلل، ويمرر عليها بالمكواة بسرعة قبل أن يجف القماش فتزول آثار اللمعة، أما إذا كان غرز النسيج من النوع البارز فيكوى بوضع منشفة عليه.


كي الحرير الجيد:


تكوى الملابس المصنوعة من الحرير الجيد وهي جافة تماما على أحد الوجهين، إلا إذا كانت مصبوغة بألوان قاتمة فتكوى على الظهر، والسبب أنها تحتوي على مادة صمغية أي الصمغ الطبيعي فيها هو الذي يساعد على صقل خيوطها عندما تعرض للحرارة والضغط الشديد. لذلك تحتاج إلى مكواة ثقيلة وضغط كبير، أما إذا كويت وهي مبللة فإن مادة الصمغ هذه تتطلب أكثر من المطلوب ويعطي قواما غير مرغوب فيه.


كي الأقمشة السوداء والقاتمة اللون:


تكوى على الظهر، وإذا كانت سميكة ولابد من كيها على الوجه فتكوى على شاشة مبللة، وأحيانا تظهر علامات لامعة خصوصا عند الخياطات فتوضع عليها شاشة مبللة ويمرر عليها سريعا بمكواة بحيث تجف الشاشة فتتلاشى العلامات .







كي الحرير الصناعي:


لا يمكن اتخاذ طريقة واحدة في كي الحرير الصناعي نظرا لتعدد صفاته لذلك يجب اتخاذ الطريقة المناسبة لكل نوع على حدة، حسب التجارب الشخصية.


والطريقة العامة هي:



1). يكوى وهو قريب من الجفاف أو يندى بواسطة لفه بفوطة مبتلة ليتشرب الماء بالتساوي لأن رشه بالماء يجعله غير منسجم النعومة عند الكي ويظهر عليه بقع الماء.
2) يكوى بمكواة متوسطة الحرارة لأن الحرارة تسبب لمعانه وقد تؤدي إلى تلفه وانصهاره.


3 ) تكوى الأقمشة ذات السطح المطفي على الظهر وهي جافة تقريبا لأن مرور البخار بها أثناء الكي وهي مبتلة يسبب لمعانها كما تكوى القاتمة على الظهر أيضا.


ويلاحظ أن أغلب أنواع الحرير الصناعي يستحب كيها على الظهر.
4) في حالة الأقمشة التي تنكمش عند البلل تكوى وهي مبتلة مع مطها بمكواة هادئة قليلا حتى تعود إلى حجمها الأصلي. ولذلك يجب أخذ المقياس قبل بلها لتكون مرشدا عند الكي.



كي الملابس المخملية :



أن بعض أنواع المخمل لا يحتاج إلى كي . وإذا أريد كي الملابس المخملية فيجب أن تكوى على الظهر فوق قطعة من القماش اللين، ولا يضغط عليها بالمكواة حتى لا ينام الوبر، ويفضل أن تمرر قطعة المخمل المراد كيها فوق المكواة بعد مسحها من الظهر بقطعة من القماش منداة، وهذه الطريقة تصلح إذا كانت القطع المراد كيها صغيرة، والطريقة الأخرى لكي المخمل هو وضعه في حمام ساخن مدة من الزمن، فبخار الماء يساعد على إعادة وبر المخمل إلى ما كان عليه في السابق.


مكواة أخر زمان


* إذا كنت ممن يفضلون استخدام المكواة البخارية التجارية في كي ملابسك فلا حاجة بك بعد الآن للتوجه إلى محل الكي بوجود هذه المكواة التي تقدم لك هذه الخدمة في منزلك. فهي توفر بخاراً متدفقاً باستمرار بمقدار 90 جراماً في الدقيقة للحصول على نتائج مدهشة تضاهي ما اعتدت عليه من عامل كي الملابس المحترف. وعمل هذه المكواة البخارية الكبيرة يفوق عمل خمس مكاوٍ بخارية تقليدية وهي تحتوي على منظومة لمنع تجمع الرواسب في ممرات البخار إضافة إلى تسليط المكواة ضغطاً مناسباً يتم التحكم بشدته بواسطة أداة للتحكم قرب يد مشغل الجهاز.
أخيراً فإن هذه المكواة ذات فتحة لكي الملابس كبيرة الحجم وخزان ماء بسعة لتر واحد يمكن ملؤه في أي وقت وهي مزودة بمقبض للقفل لتسهيل النقل والخزن.




اختيار الموديل واللون

اختيار الموديل واللون



يعد اختيار الموديل من أهم ما يجب مراعاته وإتقانه كخطوة أولى وأساسية في التفصيل وهناك بعض العوامل التي يجب مراعاتها في هذه الخطوة:
ـ الدراية بأصول الخياطة والتصميم حيث أن الموديل الذي يتم اختيار تفصيله من المبتدئة يختلف عن ذلك الذي تختاره من تتقن هذا الفن من حيث البساطة والتعقيد ومن الطبيعي أن كل مبتدئة بإذن الله ستكون بعد عدد من التجارب من المتقنات للتفصيل وبإمكانها استخراج أي موديل من الباترون الأساسي
ـ الجسم الذي سيرتدي الموديل فالأجسام النحيفة تتلاءم معها أغلب الموديلات في حين إن الأجسام الممتلئة من الأفضل أن يتم اختيار الملابس الملائمة لها والتي قد تظهرها اكثر نحافة
ـ اجمل الأشياء ابسطها فكلما كان الموديل بسيطا وهادئا بعيدا عن التعقيد كلما أضفى مسحة جمالية على صاحبتها
ـ اختاري الموديل الذين تستطيعين التفنن فيه بإضافة بعض اللمسات الإبداعية من يديك ليكون دائما مميزا عندك وعند كل من يشاهده ( التطريز بجميع أنواعه وخاصة بالترتر الخفيف يعطي الثوب رونقا آخر خاصة وان التطريز موضة صيف 2006 -2007 )
وإليك بعض النصائح التي قد تساعدك في اختيار الملابس الملائمة التي ستخيطينها بحسب صفات جسمك وطولك لتكوني اكثر جمالا وجاذبية
صاحبة الطول القصير والجسم النحيل :
تعاني هذه المرأة من قصر القامة فهي تحاول إظهار جسمها أكثر طولا فمن الضروري إستخدام الخطوط الطولية لاعطاءها ايحاء بالطول ، كما عليها الابتعاد عن الملابس التالية :
*الملابس التي تتكون من قطعتين مختلفتين في اللون.
* الجاكيتات الواسعة الذي يساعد في تقسيم الطول مما يجعل الجسم يبدو اقصر من الواقع.
كما يجب عليها ارتداء :
* القصات الطويلة كالبرنسيس.
* فساتين من لون واحد لان ذلك يعطي ايحاء بالطول
* الاقمشة السميكة .
*الملابس ذات الالوان الزاهية .
صاحبة الطول القصير والجسم الممتلئ :
هذه المرأة يجب أن تراعي ما يظهرها اكثر طولا واكثر رشاقة وبالتالي عليها الابتعاد عن الملابس التي تتكون من قطعتين مختلفتين في اللون مثلا :
* الفساتين الواسعة أو الكلوش .
* الشعر الطويل المنسدل .
* الجاكيت الواسع . * الأقمشة السميكة
* الأقمشة ذات النقوش الكبيرة .
* الأقمشة المقلمة عرضيا .
* الزخرفة الكثيرة والألوان المتداخلة .
كما يجب عليها أن ترتدي :
* القصات الطويلة كالبرنسيس .
* الاقمشة المقلمة طوليا بخطوط عريضة .
صاحبة الطول الطويل والجسم النحيل :
هذه المرأة تحاول إبعاد النظر عن طولها إذن من الضروري التركيز على استخدام الخطوط العريضة لتقلل من حدة الطول .
فيجب أن تبتعد عن :
* الخطوط الطولية لأن ذلك يزيد من إظهار الطول أكثر من اللازم .
* الأقمشة المقلمة بتقليمات عريضة .
* استخدام الملابس المفتوحة من الأمام .
* استخدام موديلات الربنسيس .
كما يجب عليها أن ترتدي :
* الملابس ذات القصاصات الأفقية .
* الملابس ذات الجيوب الكبيرة .
* الموديلات التي تبرز خط الوسط .
* الموديلات التي تحتوى قصات في خط الوسط .
* الأحزمة العريضة وبلون مخالف .
* الأقمشة اللامعة والبلورية .
* الأقمشة المقلمة بالعرض .* التقليمات العريضة .
* اختلاف الألوان بين جزئي الملبس .
صاحبة الطول الطويل والجسم الممتلئ :
يجب أن تتجنب :
* الخطوط الأفقية .
* الملابس الملتصقة بالجسم .
* الألوان الفاتحة أو الزاهية .
* الأقمشة اللماعة حيث أنها تعكس الضوء فتعطي تأثيرا بالاتساع والزيادة في حجم الجسم .
* الأقمشة المنقوشة برسومات كبيرة أو مقلمة بخطوط عريضة .
* الأحزمة العريضة .
*الجيوب الكبيرة والإكسسوارات الضخمة .
وعليها أن تختار ما يناسبها مثل :
* الموديلات التي تتميز بقصات طولية لأنها تقلل من حجم الجسم الطبيعي .
* الألوان الفاتحة والهادئة .
* الأقمشة المرنة واللينة .
* الملابس المزخرفة بزخارف غير واضحة والمقلمة طوليا بخطوط رفيعة .
* الإكسسوارات والتطريز الناعم غير الصارخ .
صاحبة الطول المتوسط والجسم النحيل :
يجب أن تتجنب :
الملابس الملتصقة على الجسم .
الأقمشة السميكة .
الملابس ذات الفتحات الكبيرة .
ويجب أن ترتدي :
القصات على الصدر كي تزيد الإحساس بالامتلاء .
الآشاربات الطويلة حول العنق .
صاحبة الطول المتوسط والجسم النحيل :
هذا الجسم يجب أن تبتعد صاحبته عن :
* الموديلات الضيقة جدا .
.* الأقمشة ذات الرسوم الكبيرة .
*الجيوب الكبيرة .
* الخطوط المنحنية التي تعطي إحساس بالامتلاء
كما يناسبها :
* الملابس الطولية نوعا ما ذات الأكمام .
* الملابس التي تتكون من قطعتين .
* الألوان الفاتحة .
أما عن لون القماش فيمكن القول بأن اللون هو العنصر الأساسي الذي من شأنه أن يعزّر مظهر المرأة ويزيدها جمالاً،حيث تلعب الألوان دوراً أساسياًّ في مظهر الشخص وفي الانطباع الذي يفرضه على الآخرين .
فالألوان الكلاسيكية ازرق غامق أو أسود أو بني تزيد مرتديها هيبة ووقار .
الطقم ( التايير ) الكحلي مع قميص من اللون الأبيض يوحي بالهيبة والاحترام
الألوان المحايدة تعطي الشخص مظهراً أنيقاً وبسيطاً .
أما تباين الألوان المشرقة مع الألوان القاتمة فيعطي الشخص طابعاً جذّاباً .
اللون المناسب للمرأة السمراء :
كل لون حصيلة مزيج اللون الأزرق مع لون آخر يناسب المرأة الخفيفة السُمرة . كاللون الأخضر القاتم والأخضر والأزرق المائل إلى الاخضرار .
أما اللون الأبيض فهو اللون الذي يبرز جمال لون شعرها ولون عينيها . فكل لون مزيج مع اللون الأبيض ملائم لها مثل اللون الزهري الفاتح والأزرق الفاتح الخ .
ومن الأفضل أن تتجنب الألوان الدافئة أو الذهبية التي لا تناسب بشرتها . فاللون الذهبي والبرتقالي والبنّي والأحمر الضارب إلى الصُفرة واللون الأخضر الضارب إلى الصفرة ولون الصدأ والألوان الباهتة لا تناسبها.
السمراء تبدو جميلة فاتنة عند انتقاء الألوان الأساسية العشرة من لائحة الألوان
اللون المناسب للمرأة السمراء الداكنة :
المرأة السمراء ذات البشرة الداكنة والشعر الأسود تبدو جميلة وفاتنة عند استعمال الألوان الأساسية المقررة لها وهي الألوان المشرقة الصارخة الآتية :
اللّون الأحمر الأرجواني .
اللّون الزهري المثير .
اللّون الأزرق الضارب إلى الاخضرار .
اللّون الأبيض الناصع .
اللّون الأسود المعرّق باللون الأحمر أو الأبيض .
اللون الأبيض المعرّق مع الأحمر يبرز جمال لونها الداكن .
لكي تظهر المرأة السمراء أكثر أناقة عليها أن تزاوج الألوان الحيادية مع الألوان الأخرى الساطعة المشرقة .
الألوان الدافئة لا تلائم المرأة الشديدة السُمرة لذلك من المستحسن أن تتجنب الألوان الآتية :
اللون الأخضر الزيتوني .
لون الصدأ .
اللون الذهبي .
اللون الأصفر الضارب إلى البرتقالي .
إن جميع السمراوات عموماً تناسبهن الألوان الأساسية العشرة . فهي تُبرز اللون الكهرماني في بشرتهن . لذلك من الأفضل التقيد بها لاختيار لون الثياب ثم تختار من الألوان المتدرجة لون قميصها أو سترتها أو وشاحها .
اللون المناسب للمرأة الشقراء الشاحبة اللون :
المرأة الشقراء ذات الشعر الذهبي المائل إلى البياض وذات العيون الزرقاء تبدو جميلة عند استعمالها الألوان الباهتة كاللون الزهري واللون الأزرق واللون البنفسجي ولون الرمل واللون الرمادي .
على المرأة الشقراء الباهتة اللون أن تتجنب اللون الأبيض الناصع واللون الذهبي واللون الأخضر الزيتوني .
الألوان الباهتة أي غير المشبعة باللّون تصلح لبشرتها الرقيقة .
الألوان العشرة الأساسية من لائحة الألوان هي الألوان التي ستختار منها لون فساتينها وثيابها .
أمّا الألوان المتدرجة في اللائحة فتصلح لاختيار القميص أو الجاكيت أو الوشاح منها .
اللون المناسب للمرأة الشقراء الذهبية الشعر :
المرأة الشقراء ذات الشعر الذهبي والعيون الزرقاء أو الخضراء تبدو فاتنة في اللون الأصفر الليموني واللون الذهبي الذي يبرز جمال شعرها .
اللون المرجاني واللون الأزرق يبرز جمال بشرتها المشبعة بالحمرة . أما إذا كان لون بشرتها عاجيًّا فإن اللون الخوْخي ( عاجي مائل إلى الصفرة ) ولون الرمل واللون الأخضر المائل إلى الصفرة يُناسبها ويُعطيها اللون المشرق لمحيّاها .
من الأفضل أن تتجنّب المرأة الشقراء لون الفُوشيا واللون الأرجواني واللون الأبيض الناصع واللون الرمادي القاتم .
أما إذا كان لون بشرتها برونزيًّا من الشمس فبإمكانها اختيار اللون الأبيض والأسود .
الألوان العشرة الأولى من لائحة الألوان هي الألوان التي يجب أن تتقيد بها الشقراء لاختيار فساتينها وثيابها .
أما الألوان المدرّجة في اللائحة فهي تصلح لاختيار القميص أو الوشاح أو الزنّار أو السترة منها .
اللون المناسب للمرأة ذات الشعر الأحمر:
تعتمد المرأة الحمراء الشعر على لون شعرها عند انتقاء الألوان لملابسها .
لذلك فمن الأفضل أن تجمع ثلاثة ألوان في آن واحد عند ارتداء ثيابها . أحد الألوان الثلاثة من الأفضل أن يكون من لون شعرها .
حمراء الشعر ذات البشرة الفاتحة مع بعض النمش تبدو جميلة عند ارتدائها اللون البيج ( لون الرمل ) أو اللون البصلي أو الأخضر الحشيشي أو الأخضر الزيتوني لأن الألوان الفاقعة المشرقة لا تلائمها .
حمراء الشعر ذات البشرة النحاسية اللون تبدو مشرقة في لون القرفة أو اللون القرميدي أو اللون البني والبرونزي . أما إذا كان لون شعرها بلون الجزر البرتقالي وبشرتها بيضاء فمن الممكن أن تختار اللون الذهبي واللون الأزرق المائل إلى الخضرة .
من الأفضل أن تبتعد ذات الشعر الأحمر عن اللون الفوشيا والأسود والزهري والمشمشي الألوان العشرة الأولى الرئيسية هي لاختيار ألوان ثياب وفساتين ذات الشعر الأحمر . أما الألوان المتدرجة في لائحة الألوان فهي تصلح لاختيار لون القميص أو السترة أو الخمار منها.
ويعد اختيار نوع القماش أمراَ ضرورياً ومساعداً لاختيار التصميم أو الموديل المناسب
وهنا يجب مراعاة نوع القماش وملمسه ولونه بحيث يتناسب مع الموديل المختار والجسم المستعمل له والزمن الذي يظهر فيه الموديل والمكان الذي يلبس فيه الموديل .
حيث أن الأقمشة التي بها خطوط تحتاج عند تفصيلها إلى الانتباه إلى إتقان تفصيل الموديل تبعا للخطوط :
الخطوط داخل أي تصميم إذا أتقن استعمالها أعطت إيحاء مميزا أو تغييرا في الشكل أو حتى توازنا محدودا للجسم.
أهمية الخطوط تكمن في أنها تجذب العين إليها من اليسار إلى اليمين ومن أعلى الثوب إلى أسفله.
ويلاحظ أنه عند توازن خطوط الطول وخطوط العرض تنجذب العين أول ما تنجذب إلى خطوط العرض.
أما خطوط الطول في الثوب المستطيل الشكل (الذي يوازي فيه عرض الأكتاف عرض الورك)
تجعل الجسم يبدو نحيلا.
والثوب المربع الشكل (الذي يوازي فيه العرض الزائد للأكتاف عرض الورك)
يظهر الجسم قصيرا مكتنزا.
أم الثوب المثلث الشكل (الذي يكون فيه عرض الأكتاف أضيق من عرض الورك)
يجعل الجسم يبدو غير متوازن.في حين أن الثوب المثلث الشكل ورأسه في الأسفل (الذي يكون فيه عرض الأكتاف أوسع من عرض الورك )
يساعد على تخفيف عرض الورك وعلى تقصير طول الشخص.
خطوط الطول:
خطوط الطول في الثوب توحي بطول الشخص ونحافته.
خطوط العرض الأفقية:
مثل قصّة الكتف أو الخصر المرتفع أو قصّة الخصر المنخفض تقطع طول الثوب أي شكل الجسم فإذا كانت القصّة مثلا أعلى من خط الخصر فإنها توحي بطول القسم السفلي للجسم .
الخطوط المائلة:
تساهم في إضفاء الطول أو القصر بحسب طول الخط.
فإذا كان الخط قصيرا في القسم العلوي للصدر فهو يوحي بالعرض ويجذب
النظر إلى المنطقة التي تحدّد الخط وإذا كان الخط طويلا فهو يوحي بالطول
لأنه يجذب النظر إلى طول مسافة الخط.

افكار من شرايط الكاست

افكار من شرايط الكاست





ممكن عمل اباجورة مودرن جميلة


فكرة لتنفيذ حافظة للنقود
يكتفى بلصق الاشرطة على الجانبين



تزين الشريط بالخرز لعمل ميدالية او علاقة مفاتيح


اما هذة الحقيبة من اشرطة الكاسيت

أعمال يدوية للأطفال

أعمال يدوية للأطفال



مجموعة من الافكار تستطيعى بها عمل احلى الديكورات المتميزة
اولا : عمل زينة لحفلة طفل وتعاليق جميلة جداااا
الخامات المستخدمة لمعظم الافكار ولكل فكرة هنضيف الزيادات
(
قائمة المشتريات )
1:
اطباق الجاتوة الورقية الملونة سادة بدون زخرفة

2:
قص ولصق

3:
ورق اللوحات الكرتونية التى تستخدم فى عمل اللوحات المدرسية الملون
يتم قصة وعمل اشكال مثل الاتى


4:
اشرطة ستان او شيفون


5:
خرز عيون

6:
غراء (صمغ) للصق

7:
الوان فلوماستر
8:
مقص
9:
جلتر

10:
خرز ملون

أعمال بالأزرار

أعمال بالأزرار




تصميم فستان سهرة بسيط

تصميم فستان سهرة بسيط


سأقوم بتصميم فستان سهرة بسيط
وسترون تفاصيل ذلكَ بالشرح والصورة
وسنتعلّم هنا طريقة تلوين التصميم


نتعلم منه بعض أساسيات التصميم
وهو عبارة عن فستان ضيّق باتساع بسيط من الأسفل
يلائم ذوات الجسد المعتدل
وسأتطرّق إلى تصميمات أخرى تلائم أنواع أخرى من الجسد في دروس أخرى
كل ما يلزمنا
* إحدى مانيكانات التصميم التي سبق أن وضعتها في درس ( رسم المانيكان )
* ورق كربون
* ورق كانسون بحجم A4
* قلم رصاص HB

* ألوان ( Water color )

* فرشة ألوان متوسطة برأس مدبب
* كأس صغير من الماء


إخترت أحد مانيكانات التصميم المجردة



طبعت المانيكان على ورق كانسون بواسطة ورق الكربون
ورسمت الشعر بالطريقة التي أحبها
رسمتُ خطاً وهمياً طولياً متقطعاً يمثّل ( خط منتصف الأمام )


وثلاثة خطوط وهمية عرضية متقطعة تمثّل :
( خط أسفل الصدر ) ( خط الوسط ) ( خط يمر بعظمتي الورك )

وهذه الخطوط مفيدة لرسم قصة ( الأنبير ) والـ ( low west ) و ( الحزام )
وتعتبر خطوط إرشادية قد نحتاج إليها الثلاثة وقد نحتاج إلى إحداها فقط
وقد لا نحتاج إليها البتّة
ولكنني أحتاج منها في هذا التصميم إلى ( خط أسفل الصدر ) و ( الخط المار بعظمتي الورك )
وسنرى ذلك في الخطوات التالية
رسمتُ أوّل معالم التصميم بالتسلسل الواضح في الرسم



1. خط منحني للأسفل يمثّل حردة الصدر اليسرى
2. خط منحني بزاوية للأعلى يمثّل حردة الصدر اليمنى
3. خط مستقيم شبه عمودي يمثل إنحدار القماش للأسفل
4. خط مائل يأخذ شكل الأرداف تقريباً
5. خط مائل يلامس قمة عضلة الساق الخلفية
6. خط مستقيم بميلان بسيط يمثّل أثر إرتفاع الركبة على انسدال القماش
ملحوظة :
الخطوط المرسومة خاصة بهذا المانيكان وهذا التصميم البسيط للفستان الضيّق المنسدل
ولا تعتبر أساسيّة لكل مانيكان وكل تصميم


مسحتُ الخط الوهمي الطولي . . وخط الوسط



ورسمتُ نهاية الفستان بخط منحني يشير إلى اتساع بسيط





صور مانيكان

صور مانيكان











مانيكان التصيميم وطرق رسمة

مانيكان التصيميم وطرق رسمة
هو هيكل خارجي لجسد إمرأة مجرّدة من الثياب


وهناك طرق عديدة لرسم المانيكان
منها :



الطريقة الأولى : لا أفضلها لأنها لا تُنتج هيكلاً أنثوياً مرناً يشجّع على التصميم
والطريقة الثانية :تعتمد على احتراف الرسم ولا يمتلك الجميع هذه الموهبة
أما الطريقة الثالثة :فهي من أفضل وأسهل الطرق من وجهة نظري الخاصة
لأنها تُنتج هيكلاً أنثوياً مرناً بأوضاع مختلفة تجعل من التصميم غااااااية في المتعة


الأحد، 5 يوليو، 2009

نبذة وافية لتصميم الأزياء

مرسلة بواسطة special-women في 3:01 م
ردود الأفعال: 
0 التعليقات

نبذة وافية لتصميم الأزياء  

تعتبر الأزياء من النفس على الجسد فلابد أن يكون هناك توافق بين النفس وما ترتديه, كما أن الأزياء هي النافذة التي نستطيع أن نتطلع منها إلي شخصية الفرد ومدي تفاعله مع المجتمع.

فدراسة تصميم الأزياء من الأهمية بمكان للتعرف على ملائمة المتغيرات والأسس في التصميم للأجسام المختلفة , وذلك بدراسة علمية صحيحة , لما لهذه المادة من أثر بالغ الأهمية في تحديد مستوى الطالبة لكي تستطيع أن تسير بقدم ثابتة في الفروع الأخرى لهذا التخصص كتنفيذ الملابس وغيرها , لأن تصميم الأزياء يعتبر أساساً لهذه الدراسات , وتفوق الطالبات في هذه المادة مهم للوصول إلى الهدف الذي تنشده الدولة وهو الحصول على المتخصصات في هذه الدراسة , حتى ترتكز مصانع الملابس الجاهزة على صلبة من خبره وعلم وفن وابتكار ..

أن اكتشاف دور التفكير ألابتكاري في تصميم الأزياء يعد خطوة جوهرية في سبيل إعداد اختبارات لتصميم الأزياء مقننة دقيقة لقياس عوامل الابتكار وهي الطلاقة , والمرونة , والأصالة .

مفاهيم تصميم الأزياء:-

أ ـ التصميم Design:-

هو الخطة المستخدمة لتوضيح فكرة معنية وعملية التصميم هي اختيار وجمع عناصر التصميم وفقا لمبادئ التصميم بهدف التوصل إلى التناغم المنشود.

ـ هو الرسم أو التخطيط لبناء أو التقسيم لموضوع من الموضوعات أو مشروع من المشروعات..

ـ هو رسم أو خطوط خارجية لشئ ما سيتم تنفيذه .

ـ هو تلك العملية الكاملة لتخطيط شكل ما, وإنشائه من الناحية الوظيفية أو النفعية, وتجلب السرور والفرحة إلى النفس, وهذا إشباع لحاجة الإنسان نفعاً وجماليات في وقت واحد. . وهو تنظيم وتنسيق مجموع العناصر أو الأجزاء الداخلية في كل متماسك للشئ المنتج ـ أي التناسق الذي يجمع بين الجانب الجمالي والذوقي في وقت واحد ... هو الشكل المبتكر الذي يحقق الغرض منه .

ب ـ تصميم الأزياء:-

تصميم الأزياء هو اللغة التي تشكلها عناصر تكوين موحد الخط والشكل واللون والنسيج , وتعتبر هذه المتغيرات أساسا لتعبيرها , وتتأثر بالأسس ليعطي السيطرة والتكامل والتوازن والإيقاع والنسبة , لكي يحصل الفرد في النهاية على زى يشعره بالتناسق ويربطه بالمجتمع الذي يعيش فيه تصميم الأزياء أيضاً هو عملية ابتكاريه تتطلب عقلاً مبتكراً يفكر عادة على أساس خبرة شاملة لا تجزئ فيها ويدرك العقل المبتكر كلا من الانفعال والتفكير والإحساس بالرؤية , الذات والموضوع , الفرد والبيئة , كل هذه العوامل تندمج معا ً في العملية الاتبكارية .

والتصميم يعتبر عملية ابتكار لكل ما هو جديد , هو عبارة عن الخطوط والرسومات التي يضع فيها المصمم خلاصة أفكاره وتجاربه الفنية التي يستوحيها من مصادره الهامة . والتصميم في صناعة الملابس المقدرة على التحويل والتشكيل لكل من الخطوط والأشكال والألوان والنسيج حتى تتحد وتندمج مع بعضها داخل التصميم الواحد , فجمال كل عنصر يتوقف على الصلة بينه وبين العناصر الأخرى وعلى حسن استخدام المصمم لها .

وفي الواقع لا نستطيع أن نعتبر الرسم على الورق هو التصميم ككل, بل هو تعبير عما يجول في خاطر المصمم وما يريده وما يعبر عنه, فقد يتعذر تنفيذه بصورة عملية فيبقي على الورق إلي الأبد. ويمثل تصميم الأزياء تخصصاً قائماً بذاته يحتاج إلي أنواع معينة من المعلومات ومجموعة من الخبرات الخاصة فيجب أن يلم مصمم الأزياء الذي يقوم بالتصميم للصناعة بأصول صناعة الملابس حتى يستطيع أن ينفذ ما يقوم بتصميمه على الورق ولا تكون تصميماته مجرد رسوم لا تصلح للتنفيذ ...

مصادر تصميم الأزياء

يستمد المصمم أفكار تصميماته من مصادر كثيرة يعتبرها منابع لإلهامه , وهذه المنابع محيطة به تمده بالتصميمات المبتكرة , وأحياناً يأخذ المصمم شيئاً صغيراً من المصدر في تصميمه ,وأحياناً أخرى يأخذ الشكل الخارجي , وذلك طبقاً للإيحاء الذي يعطيه له المصدر في تلك اللحظة , ويمر المصمم في هذه اللحظات بالإلهام والتخيل ..

ونعرض فيما يلي مصادر التصميم المختلفة..

(1) الزى التاريخي كمصدر لتصميم الأزياء ...

إذا أغفلنا قيمة الزى التاريخي كمدر للإلهام لدى مصممي الأزياء المعاصرين فسوف نغفل بذلك كنزا به تصميمات مبتكره, وبدون الرجوع إلى هذه الكنوز فكيف يمكننا معرفة ما هو أصيل ؟ وكثيراً ما يستوحي المصممون العالميون اليوم الشكل الخارجي لتصميماتهم الخطوط الداخلية للزى من تصميمات نفذت على مر العصور , ويرجع المصمم إلي هذه المراجع من الكتب التاريخية والمتاحف , وليست كل الفترات التاريخية متساوية في خصوبة المنابع لخلق تصميمات جديدة , ولكن هناك المصمم المبتكر الذي لا يجد في القديم فكرة يستوحي منها تصميماته فإنه يبتكرها ..

(2) الأزياء الشعبية كمصدر :-

واستوحي المصممون كثيراً من تصميماتهم من الملابس الشعبية , سواء أكانت للبلد الذي يعيش فيه المصمم أو لغيرها من البلاد , وتهتم كثيراً من البلاد بتصوير الأزياء الشعبية والاحتفاظ بها كمرجع للمصممين ..

ويرجع المصممون في مصر الأزياء الشعبية أما من مصادرها الأصلية في البلدان المختلفة في صعيد مصر , وفي الواحات , في مراكز الفنون الشعبية , فهناك نماذج حيه لهذه الأزياء أو المراجع العربية والأجنبية ,كذلك الساري الهندي والكيمونو الياباني والثوب السوداني وغيرها من البلاد التي تمتاز بأزيائها الشعبية الجميلة وتكون مصادر لإلهام المصممين , ويمتاز هذا النوع من المصادر بأنها غنية بالزخارف الجميلة , وبالسفارات الأجنبية لهذه البلاد مراجع كثيرة لهذه الأزياء ويلجأ المصممون إلى المكتبات العامة أيضاً ليستوحوا من مراجعها الأزياء الشعبية . .

فن المعمار كمصدر لتصميم الأزياء :-

ترجع خلفية فن المعمار بالنسبة لتصميم الأزياء إلى العصر اليوناني الروماني فتجد كثيراً من الملابس مصورة وخلفها العمود الأيوني الذي به نفس الخطوط التي بالعمود , ويستوحي المصممون خطوطهم من فن المعمار الحديث كناطحات السحاب وكذلك من شكل الأسقف على شكل المروحة ومآذن المساجد والأعمدة والطرقات التي على شكل نجمة, كل هذه الأشكال كانت ومازالت مصادر ومنابع لمصممين من فن المعمار.

(4) الطبيعة كمصدر لتصميم الأزياء :-

تشتمل المصادر الطبيعية لتصميم الأزياء الزهور , وأوراق الأشجار وجذورها , والطيور والأصداف والحيوانات , فيستوحي المصممون جمال التواء الأوراق والزهور والبراعم فتبتكر الخطوط للالتواء والطيات على الصدر وأسفل الوسط فالخطوط في الطبيعية نادراً ما تكون ساكنه , فخطوط ( الدرابية ) والمنحنيات التي بالأزياء غالباً ما تكون مستوحاة من الحركات غير الساكنة الموجودة في الطبيعة , ويعتبر هذا المنبع زاخر التواجد , فيكفى أن ينظر المصمم حول ما يجعله يستوحي ما يريد ,,

تعريف الأزياء:

الأزياء في اللغة العربية هي جمع زى. وتعني اللباس أو الرداء , بمعني أن كل ما يرتديه الإنسان أو يغطي جسمه من رأسه إلى قدميه يعد زيا.

وقد تنافست الأسواق العالمية في البحث عن الجودة في صناعة الأزياء , ونشطت دور الأزياء العالمية في إنتاج كل ما هو جديد وجذاب بغرض استقطاب كافة شرائح المستهلكين , فلبت كافة المتطلبات الملبسية للشعوب باختلاف أذواقها وبتنوع احتياجاتها .

أمثلة أشكال ومسميات الأزياء :

أغطية الرأس:

كالإشاربات والقبعات ,الغتر, العمائم , الكابات وغيرها.

الأحذية:

بأشكالها المتعددة منها أحذية خاصة للممارسة الرياضية, والأحذية الرسمية وغيرها.

مكملات الزينة:

كالأحزمة وحقائب اليد, والإكسسوارات والحلي بأنواعها , وزينة الشعر , وساعات اليد وغيرها.

الملابس الداخلية:

عادة ما تكون من النسيج القطني لكونها توفر الراحة وتمتص الرطوبة ولا تسبب الحساسية , ومثال عليها (( قماش الفانيلا)) وغيرها .

الملابس الخارجية:

تكون أنسجتها مختلفة, مثل نسيج الصوف أو القطن أو الحرير أو الأنسجة الصناعية وغيرها.ومثال عليها الجاكت أو الفستان أو البنطلون وغيرها.

أنواع الملابس الخارجية للمرأة

تشمل الملابس الخارجية كل أنواع الملابس التى ترتدي خارج المنزل أو أعلى "خارج" الملابس الداخلية، وهي تتنوع حسب الأنشطة التي تقوم بها المرأة أو الفتاة.

وتتنوع هذه الملابس تبعا لما يلي:-

ملابس ترتدى في مجالات العمل المختلفة.

ملابس ترتدى عند ممارسة الأنشطة الرياضية.

ملابس ترتدى عند استقبال الضيوف.

ملابس ترتدى في المناسبات الخاصة.

وفيما يلي عرض لكل منها :-

أولا: ملابس ترتدى في مجالات العمل المختلفة.

ومنها ما ترتديه المرأة في أوقات قيامها بالعمل كالأعمال المهنية أو الإدارية أو أثناء الدراسة كالطالبة سواء كانت في الجامعة أو المدرسة .

1- زى العمل:

ويتطلب هذا النوع من الملابس البساطة في التصميم مع الذوق السليم حتى لا يعوق الحركة والعمل ، ويفضل في هذا الزى الفستان غير المعقد في تفصيله أو البلوزة مع التنورة أو التايور .وعادة ما تكون الأقمشة من التي تتوفر فيها صفة المتانة ومقاومة التجعيد وذات ألوان لا تؤثر فيها الأترية ، مع إمكانية تنظيفها وكيها والعناية بها بسهولة، وفي نفس الوقت تتسم بقدر مناسب من الاحتشام .

2- الزى المدرسي:

من التقليدي تحديد مواصفات خاصة لشكل وتصميم الزى المدرسي للمتعلمات ، وعادة ما يتم تحديده من قبل المؤسسة التعليمية التي تنتمي إليها المتعلمات ، وبعد توحيد هذا الزى مبدأ له من المزايا منها تحقيق الالتزام في العمل وتوفير الراحة لمرتديه .

كما أنه يقلل من فرصة التنافس بين المتعلمات في ارتداء الملابس الجذابة الغالية ويعطي مظهرا جادا للتوحيد بين المتعلمات وتحقيق التكيف الاجتماعي بينهم وكذلك التوافق.

وعادة ما تكون الأحذية منخفضة الارتفاع، البسيطة والمريحة في نفس الوقت.

3- ملابس الكلية :

لما كانت الطالبة تقضي معظم الوقت من اليوم في الكلية أو الجامعة، لذلك عليها أن تعطي تركيزاً أو اهتماما لمظهرها في قاعة الدراسة ، ومن الطبيعي أن يكون اختيارها الملبس لقضاء هذا الوقت يتميز بالبساطة وأن يكون من أقمشة سهلة العناية والتنظيف ، وعليها أن تراعي أيضا احتواء دولابها على الملابس المكونة من قطعتين " مثال التنورة والبلوزة ، التايور ، والجاكت " مع مراعاة وضع خطة لونية لهذا الدولاب حتى يسهل عليها عملية التغيير والارتداء .

وبالنسبة لقطع الإكسسوار و" مكملات الملابس " التي تستخدمها طالبة الجامعة يراعى فيها أن تكون من النوع البسيط، حيث أن المجوهرات ليس لها أي مكان في هذه الفترة من اليوم.

وعلى الفتاة أيضا مراعاة ارتداء الحذاء الصحي المريح الذي يتناسب مع حركتها ونشاطها أثناء تواجدها بالكلية.

ثانيا: ملابس ترتدى عند ممارسة الأنشطة الرياضية:

وهي التي تتنوع فيما بينها حسب الأنواع الرياضية المؤداه ، حيث تختلف القطع الملبسية المستخدمة في الأنشطة الرياضية حسب نوع النشاط المبذول ، ولكن تتفق جميعها في أفضلية نوع النسيج المستخدم حيث أن نسيج القطن أو الصوف المنسوج يعتبر أحسن الأقمشة المستخدمة في ملابس التمرينات الرياضية حيث أنها تسمح لكل عضلة في أجزاء الجسم المختلفة إن تتحرك بحرية ، لذا يكون من الأفضل استخدام القطعة الواحدة المصنوعة من قماش التريكو .

ثالثاً: ملابس ترتدى عند استقبال الضيوف:

وهذه المناسبة تتعدد فيها الأفكار من حيث تحديد ما يناسب هذه الفترة سواء كانت في فترة الصباح أو المساء ، فأهم ما يميز ملابس هذه المناسبة هو البساطة التامة في خطوط الملبس وأن يكون بعيدا كل البعد عن التعقيد ، بالإضافة إلى استخدام الألوان الهادئة ويفضل الداكن منها ، مع الوضع في الاعتبار أن يكون الملبس مريحا وعمليا ويسهل حركة المضيفة في البيت دون إعاقة أو مغالاة ، و تستخدم الأقمشة القطنية أو الحريرية والجرسيه والصوف خياطة هذه الملابس تبعا للفصول المناخية .

رابعاً: ملابس ترتدى في المناسبات الخاصة:

ومنها ما يرتدي في الحفلات أو الزيارات الخارجية أو المقابلات أو في العطلات والإجازات ،

كما يلي :

1- ملابس المناسبات الرسمية.

فالأمسيات الرسمية أو الحفلات يجب أن تتميز ملابسها بالتصميمات الخاصة التي تختلف عن الطرز الكلاسيكية المعبرة عن الجدية في العمل ـ فتكون خطوطها متميزة بتحقيق الأنوثة وتكون الأقمشة المستخدمة من النوع الرقيق اللين ، وقد تكون غالية نوعا ما فهي لا تستخدم كثيرا ، وهي تتأثر بتقلبات الموضة .

2- ملابس تستخدم في الندوات وحفلات الشاي:

وتعد هذه الملابس انتقالية بين ملابس الصباح وملابس السهرة، وتتميز عادة بإتباعها لأحدث طراز الموضة السائدة وتكون أقمشتها من النوع البسيط والإكسسوارات المستخدمة معها بسيطة نوعا.

3- الملابس المستخدمة لمقابلة خاصة :

عادة ما يستخدم الرداء في هذه المناسبات بأن يعطي انطباعا خاصا يحمل من خلاله الاختيار الحسن والجودة ، وفي نفس الوقت تجنب عنصر المبالغة في استخدام الموضة ، وأهم ما يجب توفره في هذا الرداء هو مناسبته لمرتديه وإعطاء الإحساس بالراحة مع استخدام الإكسسوار المناسب له .

4- ملابس السفر :

إن الفستان يكون أكثر الملابس مناسبة لهذا النوع من النشاط إذا كان ذا لون وموديل محافظ ، كما يمكن إضافة بعض التفاصيل التي تضيف لمسة جمالية على الرداء كالاكسسوارت الخفيفة ، كما يمكن ارتداء التنانير مع البلوزات أو البلوفرات حيث أنها تتوفر فيها صفة العملية وبذلك فهي تتناسب مع هذا النوع من النشاط .

5- ملابس الإجازة والعطلة :

إن حالة الطقس المميزة لفترة الإجازة أو العطلة هي الأساس في تحديد نوع الملابس المناسبة، بالإضافة إلى تحديد نوع النشاط والدور المؤدي في هذه العطلة حتى يمكن تحديد كمية وضع الملابس المستخدمة.

ويفضل عادة في هذه الفترة اختيار الملابس التي لا تحتاج إلى كي أو تنظيف خاص ، مع مراعاة اختصار عدد القطع الملبسية مع عدم إهمال الأحذية المناسبة والمريحة لهذه الفترة ، وأن يوضع في الاعتبار البعد عن المغالاة في اصطحاب الملابس والمكملات إلا ما يستخدم في الضرورة والمناسب للاحتياجات الفعلية في هذه الفترة .

ومن المراعى أيضا أن الإفراط في استخدام مكملات الزينة غير مرغوب فيه، إلا فيما يتناسب مع الدور المؤدي والمكان أيضا.

6- ملابس الحمل :

في هذه الفترة تحتاج المرأة إلى عناية خاصة وملابس تتوفر فيها الحماية والأمان ، من الناحية الصحية والنفسية ، لذلك فإن مواصفات ملابس المرأة في هذه الفترة تتميز بتوفير الراحة بأن لا تسبب ضغطا على أي جزء من الجسم ، ولذلك يفضل الابتعاد عن الأقمشة المطاطة بل يفضل الأقمشة الطبيعية التي تسمح بتوفير درجة الحرارة الملائمة للجلد وتسهل علمية التنفس بحيث لا تشعر المرأة أثناء ارتدائها للملابس بالحر الشديد أو البرد بسبب سوء الخامة النسيجية المستخدمة في الملبس بالإضافة إلى أن التصميم المناسب لملابس المرأة الحامل لا بد وأن تحقق القدرة على إخفاء تغييرات الجسم خلال هذه الفترة دون أن يفقد الملبس شكله الأنيق ، لذلك يفضل خطوط الورب التي تستطيع أن تخفي الارتفاعات والانخفاضات وتساعد على تحقيق التوازن في الملبس .

7- ملابس للجو المتقلب.

عادة ما يعقب نهاية كل موسم وبدء آخر تقلب في الأحوال الجوية ، وذلك يسبب صعوبة استخدام ملابس الموسم السابق أو التالي نظرا لعدم استقرار الظروف المناخية ودرجات الحرارة ، لذلك يفضل تخصيص قطع ملبسيه تتلاءم مع هذه التقلبات الجوية والتي عادة ما تتمثل في استخدام طراز الانسامبل الذي يتكون من ثلاث قطع إضافية الأجزاء الخفيفة مثل البوليرو أو الصديري أو البونشو لاستخدامها عند انخفاض درجات الحرارة ، بالإضافة إلى استخدام الخامات المتماسكة والثقيلة نوعا والتي يطلق عليها الموسمية .

أهمية الأزياء :

تحتل الأزياء مساحة كبيرة في حياتنا إذ لم تعد أهميتها تقتصر على كونها مجرد (ملبس)أو حاجة ضرورية فحسب, بل أصبحت أبعد من ذلك بكثير.

ونلخص أهمية الأزياء بما يلي :

الحاجة إلى الاحتشام:

فقد قال الرسول الكريم – صلي الله عليه وسلم :-

( الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي وأتجمل به في حياتي )

الحماية:

الوقاية من العوامل الجوية كحرارة الشمس أو البرد و المطر....الخ

حماية الجسم من أي ضرر قد تسببه الطبيعة من حولنا كالدواب أو الحشرات....الخ

ج- حماية من الأخطار المهنية , مثال عليها ملابس عمال المناجم والمطافي وملابس للحماية من الإشعاع أو ملابس الغوص .

3- الزينة:

وقد حثنا ديننا الحنيف حين قال الله تعالي )قل من حرم زينة الله التي اخرج لعباده والطيبات من الرزق) سورة الأعراف آية 32.

كما قال تعالى: ( يابني ادم خذوا زينتكم عند كل مسجد ) سورة الأعراف آية 31.

من هنا نجد أن الإسلام دين يحث على التذوق الجمالي في الأزياء ويبحث عن أناقة الإنسان باحتشام ودون إفراط.

ومن دواعي الزينة كونها

وسيلة للتعبير عن الذات .

وسيلة للتعبير عن المكانة الاجتماعية.

رغبة في التعبير عن الانتماء للمجموعة .

ما يجب مراعاته عند اختيار الملابس :

نلتزم بالحشمة التي أمرنا بها ديننا الإسلامي.

نلتزم بالعادات والتقاليد والقيم بمجتمعنا .

نحترم القوانين واللوائح بالالتزام بالزى الرسمي أثناء العمل تحتم عليها الحضور.

نراعي ملائمة الزي مع طبيعتنا وشخصيتنا .

نراعي مناسبة الزي للعمر , القوام , لون البشرة .

نراعي المناسبة التي من أجلها اخترنا الزي.

ماذا نستفيد من معرفتنا للأزياء ؟

إن للأزياء تاريخ طويل وعريق بعراقة الحضارات القديمة , فبواسطتها نتعرف إلي هويات الشعوب ونقرأ تقاليدهم من خلال أزيائهم , ونستطيع أن نميز انتماءاتهم وجنسياتهم بنظرة خاطفة.

تحدد الأزياء هوية الأفراد وانتمائهم ومعتقداتهم ودياناتهم.

تعكس الأزياء بيئة الإنسان وتحدد لنا البعد التاريخي والجغرافي بطريقة تحليلية ذكية.

تعتبر الأزياء دليلا ومؤشرا جيد لصحة اختيار الملابس وتناسقها ويرجع ذلك إلى الذوق العام.

تقرأ الأزياء بعض ملامح شخصيات لابسيها .

توضح لنا الأزياء المهن الوظيفية للأفراد .

الألوان في الأزياء:

اللون هو أحد العناصر الهامة في التصميم والأكثر إثارة ؛ فلا يمكن تخيل عالم الأزياء والموضة بدون الألوان ؛ وعن طريقه يمكن التعبير عن أنفسنا وطبيعة مشاعرنا ؛ وهو واسع المجال ؛ وحسن اختيار وتآلف الألوان أثناء التصميم والتشكيل على المانيكان يؤدي في النهاية إلي زي على درجة عالية من الجمال والانسجام والتآلف ويلعب اللون دوراً هاما في التصميم ويساهم مساهمة فعالة في إنجاحه وتحقيق هدفه والمصمم الناجح هو القادر على التعامل مع الألوان ومداولاتها لتزيد من قيمة التصميم وتكسبه النشا ط وحيوية وجمالا يتماشى مع أسلوب تنفيذ التصميم وكل لون يستخدمه المصمم له دلالة حسب مساحته داخل الزى ؛ أو علاقته بالألوان الأخرى في تناسب وانسجام ؛ وعنصر اللون يمثل أهم جوانب الشخصية في الموضة فمصممي الأزياء يركزون على تكوينات الألوان الجديدة في كل موسم ؛ ويستخدمون توليفات من الألوان بحيث تتماشي مع بعضها وتعمل على نجاح التصميم, أو يستخدمون لونين فقط أثناء تشكيل التصميم, ومن الممكن أن يحدث لونان متضادان انعكاسا ملائما للتصميم كالأبيض مع الأسود.

الألوان من الطبيعة:

نحن نعيش في عالم ملون والطبيعة هي المصدر الأساسي للألوان, وعندما نحاول إحصاء عدد الألوان حولنا سنجد أن هذا ضربا من المستحيلات, فلكل لون آخر فاتح أو أغمق منه بدرجة. وللألوان تأثير كبير على نفس الإنسان . فهي تحدث فيه إحساسات مختلفة .بعضها يريح النفس والبعض الآخر يضفي عليه شعورا بالكآبة والحزن.

دائرة الألوان :

تعتبر دائرة الألوان الوسيلة العلمية المتبعة لدراسة تقنية الألوان ومرجعا لوصفها والتعريف على أسمائها, وكيفية استخراجها وخلطها.

وتتكون دائرة الألوان من 12 لونا مقسمة إلي أساسية وألوان ثانوية وألوان ثلاثية.

الألوان الأساسية:

وهذه الألوان هي الأصفر والأحمر والأزرق وهي الأساس الذي تشتق منه بقية الألوان في الطبيعة حيث لايمكن تكوينها من ألوان أخرى.

الألوان الثانوية:

وهي الألوان الناتجة من خلط مقدارين متساويين من لونين أساسيين مثل:

الأحمر + الأصفر = البرتقالي.

الأصفر+ الأزرق = الأخضر

الأزرق +الأحمر = البنفسجي.

الألوان الثلاثية :

وهي التي تنتج عن طريق مزج كميات متساوية من لونين متجاورين أساسي وثانوي كما يلي:

الأصفر ( لون أساسي ) + البرتقالي ( لون ثانوي ) = البرتقالي المصفر

الأحمر ( لون أساسي ) + البرتقالي ( لون ثانوي ) = البرتقالي المحمر

الأزرق ( لون أساسي ) + البنفسجي ( لون ثانوي ) = بنفسجي مزرق

وهكذا قياساً على جميع الألوان.

الألوان الدافئة والباردة في دائرة الألوان :

للألوان درجات حرارة مرئية مختلفة بمعنى دفئ اللون وبرودته أمام العين.

الألوان الدافئة:

Warm

هي مجموعة من ألوان الطيف التي لها أطوال تموجية عالية التردد بشرط أن يكون الأصفر أحد درجاتها، وسميت كذلك بسبب تقارب ألوانها مع لون الشمس والنار والدم وهي الألوان التالية: البرتقالي – الأصفر – الأحمر – الأحمر المصفر.

وهذه الألوان تعطي الإحساس بالدفء والراحة والحيوية والنشاط ، إلا أن المبالغة في استخدامها يؤدي إلى الإحساس بالعصبية .

كما أن هذه الألوان تظهر الأجسام اكبر من حجمها الحقيقي ، وأول ما يلفت النظر في الصور والمرئيات ، بمعنى أنها تعطي تأثيرا بالتقدم والسيادة ، فنرى الأجسام قريبة منا وبالتالي كبيرة ، ويرجع ذلك إلى أن عدسة العين تتقلص ويزداد اتساعها عند رؤية الألوان الدافئة بسبب طول موجاتها .

الألوان الباردة:

Cool

هي الألوان التي لها موجات ترددية قصيرة ويكون اللون الأزرق أحد درجاتها ، وتشمل كذلك اللون الأخضر والأخضر الأزرق والبنفسجي الأزرق والأزرق المائي ، وقد سميت كذلك لأنها قريبة الشبه من لون السماء والبحار ، وتميل الألوان الباردة إلى التقلص والارتداد والبعد عن الرائي ، وذلك بسبب قصر موجاتها .

وتؤدي الألوان الباردة إلى الشعور بالبرودة والراحة والهدوء ولكن المبالغة في استخدامها قد يترتب عليه الإحساس بالكآبة .

الألوان الداكنة:

تصبح الألوان داكنة بقدر ما يضاف إليها من اللون الأسود ، فهو يزيل الإضاءة من الألوان الأساسية ، وجميع هذه الإضافات تسمى درجات اللون ، مثلاً عند تغميق الألوان :

الأصفر، البرتقالي، وبعض درجات اللون الأحمر نحصل على اللون البني بدرجاته ويطلق عليها Dark أو Deep ".

الألوان الفاتحة:

تنتج الألوان الفاتحة بعد إضاءتها بإضافة اللون الأبيض إليها بدرجات متفاوتة ويطلق على الألوان الفاتحة pale أو الألوان الباهتة light وتسمي بالفواتح , وتختلف درجات اللون باختلاف كمية الماء المضافة pastel إلى ألوان الباستيل , بمعني درجة تخفيفها بالماء فكلما زادت كمية الماء كلما نتج عن ذلك لون مخفف.

الألوان المحايدة:

لا يعتبر اللون الأبيض والأسود والرمادي ألوانا حقيقية إنما يطلق عليها الألوان المحايدة والألوان المحايدة لا تعطي نتيجة لوحدها ولكنها تعطي تشكيلا متناسقا مع بقية الألوان. ويمكن اعتبار هذه الألوان خارجة دائرة الألوان.

الاستفادة من دائرة الألوان في الأزياء :

قبل اقتناء أية قطعة ملبسيه قربيها إلي وجهك ولاحظي هل هي تعزز وتجمل لون بشرتك وعينك وشعرك.

فالألوان الفاتحة والقريبة من الوجه مثل قلبه بيضاء تضفي إشراقه ونضارة على البشرة الداكنة والعكس صحيح.

الخداع البصري بواسطة الألوان:

من الممكن استخدام الألوان لخلق خداع بصري بفعالية في الأزياء ؛ بحيث تبدو أطول أو أقصر أو أكبر حجما أو أصغر , أو التأكيد على ملامح أو أجزاء معينة بالجسم البشري للتأكيد على الجوانب الايجابية منه , والعمل على أخفاء الجوانب السلبية للحصول على أفضل مظهر ممكن عن طريق إن اللون , لان اللون هو أول ما يلفت نظر المشاهد ؛ ويمكن القول أن اختيار الملابس يكون بسبب ألوانها وقد يكون الخداع البصري عن طريق الخطوط أو عن طريق الألوان , ويستخدم الخداع البصري في الألوان بهدف الإثارة والحيوية والإحساس بحركة سطح القماش عند النظر إليه ويستخدم الخداع البصري في الألوان أيضا لإبراز جمال الوجه أو الشعر أو لتغيير حجم مرتديها إلي الأكبر أو الأصغر . وتعتمد تأثيرات خداع البصر التي يتم التوصل إليها علي مدي قوة وشدة الألوان الفاتحة والداكنة المستخدمة, وعلى كيفية

دمج الألوان مع بعضها في مجموعة الملابس وحتى يمكن الحصول على أفضل تكوين ممكن لخداع البصر.

للحصول على النتائج المرضية لشكل جسمك كما يلي:

· الألوان الصارخة والفاتحة والنقوش الكبيرة الملونة تجعلك تبدين أكثر بدانة.

· تقلل الألوان الغامقة من حجم جسمك ظاهريا .

· إضافة الإكسسوارات ذات الألوان الجذابة إلى فستان بسيط يمكن أن تلفت النظر وتجعله أكثر أناقة.

· تمتاز الألوان الحارة والغامقة بخاصية امتصاص الضوء والحرارة لذا فهي تعتبر ألوانا شتوية.

· تعكس الألوان الفاتحة والبارده الضوء والحرارة , لذا يكثر استخدامها في فصل الصيف.

التخطيط لما تحتاجينه من الملابس:

· وعند التخطيط لما تحتاجينه من الملابس يجب أن نضع في الاعتبار:

أن الموضة تتغير سريعا: فلا تجعلي الثياب تتكدس في الدولاب –

عمل جرد للملابس: وتتم هذه العملية في نهاية كل فصل من فصول السنة وبداية الفصل الجديد حتى نستطيع معرفة ما يمكن أن نرتديه من هذه الملابس

وما الذي نستغني عنه. وما يمكن تعديله ليلاءم الموسم الجديد – فلا نذهب لشراء أي قطعة ملبسيه إلا أذا كانت غير موجودة فعلا في خزانة ملابسنا .

ج- شراء الخامات الجيدة: فان الخامة الجيدة يطول عمرها الافتراضي للاستعمال

دون أن يبدو عليها علاما ت التقادم.

د- محاولة تعديل : (( تجديد)) القطع الملبسية القديمة لتبدو قطعة جديدة كإضافة (( كولة )) من لون مخالف أو أيشارب , أو تغيير حزام , أو الأساور , أو إضافة أشكال جديدة من مكملات الزى .

كيفية التخطيط لارتداء القطع الملبسية:

الإنسان لا يستطيع أن يكون ذا ملبس جيد إلا إذا كان مدركا وواعيا للملابس- وانه

من الصعب أن ينسى رداءه إذا كان هناك شعور بعدم صحة الرداء أو عدم الراحة.

وحتى نحصل على تخطيط جيد للرداء- يراعى تحقيق الآتي :

الراحة الجسمية... ( الصحة ):

فارتداء الملبس الصحي هام جدا فالتنانير والبنطلونات والأكمام والأحزمة ؛ والأحذية الضيقة تعتبر غير صحية لأنها تعوق الحركة وحرية الجسم ينقصها الجمال تبعا لذلك .

الملائمة النفسية:

ارتداء الملبس الخاص بكل مناسبة شئ مطلوب – حيث لايصح ارتداء الحذاء الخاص بحجرة النوم في الشارع مثلا- أو ارتداء أحذية السهرات (( الستان أو المرصعة بالفصوص اللامعة في الشوارع أثناء المطر)) أو ارتداء الملابس الرقيقة في فترة العمل – وهذا يكون سوء تخطيط للملبس لاستخدامه في غير المناسبة ؛ فنعد اختيار ملبس معين يجب أن يؤخذ في الاعتبار المناسبة التي سيرتدى من أجلها مع مراعاة مكملات الزى الملائمة مثل الحذاء وغطاء الرأس والحقيبة ...الخ.

ج- التميز في الرداء :

أن التميز في الرداء ليس له علاقة بالتكاليف... وإنما يكون عادة له علاقة بكيفية ما يبدو عليه الملبس سواء كان من ناحية انتمائه للشخص الذي يرتديه أو المناسبة المرتدى فيها, فأحيانا الطريقة التي يرتدى بها الفرد رداء معينا تجعله يبدو متميزا لا يشترط فيه أن يكون غريبا ولكنه قد يكون فريداً في التصميم – هذا بالإضافة إلى وجود تصميم ملائم لنوع النسيج الذي تم اختياره.

· الشروط الواجب توافرها عند تخطيطك عند شراء الملابس:

لكي نتأكد من وضع الخطة وحسن نتيجتها نراعى ما يلي:

وضع خطة مكتوبة لمجموعة الملابس.

وضع الخطة لكل موسم تبعا لما نملكه من الملابس الفعلية وتبعا لنوع النشاط

الذي نقوم به.

كتابة النوع والعدد واللون لقطع الملابس التي نحتاج إليها .

وضع زي كامل لكل مناسبة خاصة .

عدم إهمال وضع الملابس الداخلية في خطة .

أن يوضع في الاعتبار اختيار الملبس المناسب للسن والجسم والشخصية .

تقدير التكاليف التي تحتويها الخطة وعمل حساب تقريبي للمبلغ الذي نحتاج إليه وفقا للميزانية.

إلا نشترى إلا وفقا لما هو موجود بالخطة في حدود الثمن المقدر له, وفي حالة عدم وجود المرغوب فيه يستحسن الانتظار أو تغير الخطة تبعا لما موجود فعلا في الأسواق في حدود الأسس نفسها.

مراعاة فصول السنة عند القيام بعمل الخطة.

· تخطيط صوان ( دولاب) الملابس:

يقصد بصوان الملابس ( الدولاب ) مجموعة الملابس التي يمتلكها الفرد ويحتويها

الصوان وما تتطلبه هذه الملابس من مكملات إضافية لتجميله.

ويتوقف حجم الصوان على الاهتمامات والمتطلبات الاجتماعية للشخص .

والإنسان العادي يحتاج إلي خمسة أنواع من الملابس وهى (( ملابس المنزل – ملابس رياضية – ملابس الخروج أو العمل أو السفر – ملابس المناسبات الخاصة - والملابس الداخلية )) ولتحقيق التكامل والتناسق في الصوان الخاص بالملابس علينا معرفة العوامل التي تتحكم في الرداء .

كماليات الأزياء:

تعريف كماليات الأزياء لإكسسوار)

يعرف المكمل بأنه إضافة شيئ ثانوي أكثر جمالا وأناقة, بحيث يمكن أن يستغنى عنه في حالة عدم وجوده.

ولقد ازدهرت فنون الكماليات وخاصة في مجال الأزياء ,فأصبح الزى تشوبه ظلال النقص في حالة عدم توفر الكماليات المصاحبة له. وقد تزين قطعة إكسسوار ثمينة وجميلة زيا نعتبره متواضعا في قيمته , فتحييه وتعطيه قيمة أكثر وتشعرنا بتكامل الشكل العام .

كما تعطينا مكملات الزي صورة حقيقية عن شخصية مرتديها , فهي تعكس أسلوبه في الحياة وميوله وطبيعته.

ماهي كماليات الأزياء :

كل إضافة إلى الملبس الأساسي تعتبر من كماليات الأزياء, ويقصد بها كل ما يضاف للإسهام في اعطاء التأثير العام بغرض التكميل و التزيين.

مثل : الحقائب , الأحذية , الأحزمة, الإيشاربات ,ربطات العنق , القفازات, الحلي بأنواعها , الورود الصناعية ...الخ

الناحية العملية لكماليات الأزياء :

إن الحاجة أم الاختراع ولكل إكسسوار سبب أو حاجة تبرره, فالحقيبة مثلا وجدت لحمل الأشياء التي تفوق استيعاب اليدين , وتعتبر المظلة ملجأ متنقلا والخاتم الماسي عبارة عن ثروة ملبوسه تتناقلها الأجيال , والمشابك والدبابيس كانت تستخدم لغلق فتحات الثياب قبل اختراع الأزرار , أما الحزام فقد كان يستخدم لحمل السيوف , وهكذا نري أن الاكسسورات الأساسية وجدت في جميع العصور لأنها تلبي غاية معينة.

الخامات المستخدمة في كماليات الأزياء :

تصنع كماليات الأزياء من خامات متنوعة مختلفة الأثمان والجودة مثل الجلود, المعادن, البلاستك, الأحجار الكريمة, العظام, الجبال, الريش, الأقمشة المختلفة, الشرائط, الحبال, بذور الأثمار والخرز بأنواعه.

العوامل التي ترفع من قيمة كماليات الأزياء :

1. ندرة القطعة في الإنتاج :

كأن تقوم الشركة المصنعة بعمل نسخ قليلة منها تحمل كل منها رقماً متسلسلاً لتوزيعها على جميع دول العالم.

2. ندرة الخامة المستعملة وجودتها :

فمثلاً الحقائب والأحذية المصنوعة من جلد التمساح أو النعامة تدوم مدة أطول من الجلد العادي بقدر 10 مرات لذا، فهي أعلى سعراً.

3. عراقة القطعة :

يرتفع سعر المجوهرات القديمة لا اعتبارها قطعاً أثرياً

صناعه يدوية: فالقطع التي تمت صناعتها يدويا تتميز بالجودة وبالتالي ارتفاع سعرها, نظرا لارتفاع تكلفة الأيدي العاملة, وخاصة الأوربية منها.

تحدد الشهرة العالمية للمصمم أو دار الأزياء ( العلامة التجارية ) سعرا عاليا للقطعة بسبب جودة التصميم وتميزه.

ومع ذلك نجد إن بعض دول الشرق اتخذت أسلوب تزييف القطع الأصلية بآخري مقلدة فرصة للربح السريع غير القانوني على حساب الشركات الأم .

الأحذية:

يحافظ الحذاء على القدمين وسلامتها ويوفر الراحة لمرتديه.

ويجب أن يتناسق الحذاء مع طول التنورة و البنطلون , ويتلاءم مع لون الرداء لذا يجب اختياره بدقة .

فمثلا تفحصيه جيدا قبل اقتنائه , بحيث تكون حوافه ناعمة , يثني بسهولة , بطانته مريحة , ذو نعل ناعم لا أثر للغراء أو نتوءات في خياطاته الداخلية , ثم جربيه مع الجوارب سوف ترتادينها معه مستقبلا.

الأحذية المصنوعة من الأقمشة أو السويد ( الشمواه) حساسة وأقل متانة من الجلد العادي , فحافظي عليها من البلل .

الحقائب:

تعتبر الحقيبة جزءا متوافقا مع الحذاء في تناسق اللون والتصميم واختيارها يجب أن يكون بدقة من حيث حجمها ودقة صناعتها ونظافة تشطيب البطانة الداخلية ومقدار حاجتك من الجيوب بداخلها أو طريقة فتحها وغلقها أو طول ذراعها ....الخ.

وهي تصنع من الجلد بأنواعه أو البلاستيك أو القش أو القماش.

الأحزمة:

تتركز وظيفة الحزام في الأصل على تثبيت التنورة أو البنطلون عند خط الوسط , ولكنه شان جميع الكماليات تتعدي وظيفته الأصلية إلي تصاميم جديدة متشعبة .

ويصنع الحزام من الجلود , الحبال , السلاسل , البلاستيك , وغيرها , وهو يظهر كموضة في فترات متباعدة.

قواعد أساسية لارتداء الحزام :

ترتدي حزام في حالة كونك بدينة أو ذات خصر ممتلئ.

لتكن ملابسك بسيطة خالية من الحلي مع الحزام مزخرفا أو ملفت للنظر.

لا تتركي طرف الحزام يتدلي طويلا , يمكنك قص الزائد منه عند محال تصليح الأحذية ، وبالتالي إضافة ثقوب جديدة إليه .

· الأزرار:

· Buttons

عند تجاوز وظيفة الأزرار الأساسية يمكن اعتبارها ضمن قطع الإكسسوار التي ترفع من قيمة الرداء، ومن أهم ما يراعي عند اختيارها ما يلي:

لا تضيفي الأزرار المزركشة أو اللامعة للملابس المنقوشة أو المشجرة .

راعي نوعية وحجم ولون الأزرار المستخدمة المستخدم مع حجم ونوعية ولون الرداء.


· أغطية الرأس:

وهي التي تشمل الطرحة, القبعة, البونية, الأيشارب, و السورتيت "بندة الرأس", وتتميز هذه الأغطية بأنها تستخدم لغرض التغطية " الاحتشام" للحجاب أو للزينة أيضا وهي تأخذ ألوانا وأشكالا مختلفة في زخرفتها ومنها ما هو مصنوع من القماش أو المحبوكات كالتريكو والكوريشيه ونجد أن جميع هذه الإضافات أنما تستخدم بهدف إعطاء اللمسة الأخيرة لاكتمال المظهر الخارجي لذلك فأن حسن اختيارها وأسلوب استخدامها يساعد في جعل الملبس يتميز بالطابع الخاص والأنيق في نفس الوقت.

· الايشاربات:

وتعد من أكثر الأجزاء تأثيرا لما تملكه من تعدد في أسلوب الاستخدام والذي بدوره يساعد على إضفاء التجديد والتنوع على القطعة الملبسية المرتداه معه , فيمكن للايشارب أن يربط بين الألوان المتباينة في الملبس الواحد كما إن له القدرة على تغيير الشكل الثابت للملبس وأبعاد النظر عن عيوب الجسم كما تتميز الأيشاربات بأنها تستخدم بعدة أساليب كأحزمة مثلا أو كغطاء للشعر أو كرباط حول الرقبة .

وعادة ما تكون ألوانا متعددة ومنها السادة أو المطبوع وتختلف خامات صنعها فمنها القطن أو الحرير أو النايلون أو الصوف.

· أربطة العنق:

وهي عادة ما تتخذ أشكالا معروفة ولكنها ذات أحجام مختلفة وعلى الرأس من أنها تعد من مكونات ملابس الرجال إلا إن المرأة تستخدمها أيضا كقطعة مضافة مع البلوزة أو التايور أو الفستان, عادة ما تصنع من خامة الحرير الطبيعي أو الاسيتات, أو البوليستر أو المخلوطة أو الصوف..... وهي أما مطبوعة أو منسوجة بزخارف وأشكال متعددة.

· الحلي:

· Jeweler

تتضمن الحلي والأساور والعقود والأقراط والخواتم والساعات والمشابك بأنواعها، وتعتبر جميعها من القطع غالية الثمن في حالة كونها من الذهب أو الفضة أو الأحجار الكريمة.

ومن المعروف إن الحلي عادة ما تساهم في إعطاء المظهر الخارجي لمرتديها القيمة الجمالية كما تساهم أيضا في إكمال الصورة الخارجية للملبس لدى الفرد فتستخدم بغرض وظيفي كان يكون لها دور أو جزء أساسي في تكوين الملبس عندما تستخدم في عملية التثبيت كالمشابك أو السلاسل أو في تغليف الفتحات الخاصة بالعراوي والأحزمة هذا بالإضافة إلى دورها الأساسي عندما تستخدم بغرض جمالي عندما تكون مكملة للقطعة الملبسية وفي كلتا الحالتين يراعى الاختيار الجيد والمناسب لنوع الحلي وعددها وحجمها حتي نصل إلي تحقيق المظهر الملبسي للذوق الفني الرفيع.

راعي عند استعمالها ما يلي :

لا تخلطي قطعاً فضية مع ذهبية إلا في حدود ضيقة جداً..

لتكن قطع الحلي في الزي متجانسة في التصميم، بمعنى عدم جمع قطع كلاسيكية مع قطع ذات تصميم صارخ، أو شبابي.

· تنقسم الحلي كالتالي :

للشعر : ربطة أو شريط ، مشبك ، غطاء رأس ( إيشارب ) .

للعينين: نظارات بأنواعها سواء الشمسية أو الطبية المناسبة لشكل وجهك، أو عدسات لا صقة.

للعنق: أحاطت العقود الذهبية الأعناق منذ عصر الرومان على شكل سلاسل، وتعكس العقود البراقة كاللآلئ والاحجار الكريمة والماس الضوء على الوجه

يراعي عند ارتداء العقود ما يلي:

اختاري عقداً قصيراً أو طويلاً تبعاً لطول العنق.

الفساتين السادة هي الأفضل عند ارتداء عقد مميز، وذلك لإظهار جماله.

للأذن: أقراط عملية مناسبة للعمل تثبت بالكبس، وأقراط متدلية تصلح للمساء والسهرات.

للصدر: دبوس مشبك ( البر وش ).

يرجع تاريخ استعمال البروش إلى القرن التاسع عشر وهو الأصل في دبوس أمان Safety pin تطورت تصاميمه ، وتشكلت من الطبيعة والأزهار أو الفنون الشرقية .

المحافظة على قطع الكمالية وتخزينها :

تحفظ الأحذية والحقائب بعد تنظيفها في علبها المحتوية على أكياس صغيرة بداخلها أملاح لامتصاص الرطوبة ، أو في أكياس خاصة مصنوعة م قماش الفانيلا أو القطن أو أي قماش يسمح بالتهوية .

تحشى الحقائب بحشوه ورق في حالة التخزين الطويل لكي تحافظ على أشكالها

تحفظ الحلي والمجوهرات في خزائن أمينة بمعزل عن تناول الأطفال .

لا تكومي الحلي في الدرج بغير نظام فذلك من شأنه أن يجعل السلاسل تشبك ويصعب فكها، بل تعلق العقود بمعلقات خاصة متوفرة في الأسواق.

تضع خواتم في علب ذات قواسم من المخمل أو الجوخ .

تعلق الأقراط على معدن مشبك تسهل رؤيتها .

لا تلف الأحزمة أثناء تخزينه ولا تبقيه معلقاً على الملابس بالعلاق خاص.

















































































































































































































































































المكواة وأنواعها

مرسلة بواسطة special-women في 2:47 م
ردود الأفعال: 
0 التعليقات

المكواة


منذ القدم كانت مشكلة كي الملابس وإظهارها بالشكل الأنيق عملية مجهدة ومتعبة, إلى أن جاء المخترع الأمريكي " سيلي " سنة 1882 وابتكر أول آلة لكي الملابس. كان حجمها كبير وثقيلة الوزن, لكن مع تطور الصناعات أصبح وزنها خفيف وظهر منها أشكال وأنواع عديدة, إلى أن جاء عالم أخر وابتكر أول مكواة بالبخار التي لا تلصق ابدآ عند عملية الكي.


المكاوي ثلاثة أنواع تعمل على مبدأ علمي واحد وهو تسخين أرضية المكواة وهي جزء المعدي الموجود في أسفل المكواة.


النوع الأول:

هو مكواة الفحم, المستعملة قديما ًوكان يوضع في الجزء العلوي منها فحم محترق فتنتقل الحرارة من الفحم الحار إلى الجزء المعدني فيسهل عملية تمليس الثياب.


(ممكن استعمال البريمس لتسخين الأرضية عوضا عن الفحم) .




.



النوع ألثاني:

المكواة الكهربائية,يصل التيار الكهربائي إلى سلك مقاومة موجود فوق ارض المكواة المعدني فتنتقل الحرارة من السلك إلى الأرض (السلك مغطى بمادة عازلة كي تمنع الاحتراق والتكهرب )





النوع الثالث:


المكواة البخارية, وهي أيضا تعمل بنفس مبدأ المكواة الكهربائية ولكن يتواجد في أرضيتها فتحات يصل إليها الماء المضاف إلى المكواة من خزان المياه الموجودة داخل المكواة, عندما يلامس الماء الأرضية الساخنة يتحول إلى بخار ماء, وهذا يقوم بتسهيل عملية الكي وإسراعها.


مكواة كهربائية تعمل على البخار بطريقة مدهشة حيث تحوي في قاعدتها ثقوبا تقوم بضخ البخار بقوة هائلة تسمح بترطيب النسيج تعمل وتطفأ بطريقة أوتوماتيكية.
كما أن طلاءها بمواد عازلة ومحافظته على درجة حرارة محددة تحمي الملابس من الاحتراق أو التأثر بفعل الحرارة الزائدة تستوعب 400سم مكعب من الماء، يحتوي على مفاتيح أمان ومعايير لتحديد درجة الحرارة ونسبة البخار


نصائح الكي الجيد لك سيدتي:



الكي الجيد يعيد للملابس رونقها ويصقل سطحها فلا تمتص الأتربة بسهولة وتبقى نظيفة لمدة طويلة .



أولا العناية بالمكواة:


يجب العناية بالمكواة بأن تنظف جيدا قبل الاستعمال لئلا تترك آثارا قذرة فوق الملابس، وذلك بأن تمسح بمسحوق حجر السكين الناعم والبترول ثم تمسح مرة أخرى بمسحوق حجر السكين الجاف وتلمع بقطعة جافة من القماش، وعندما تترك المكواة بدون استعمال يجب عدم وضعها في مكان رطب لأن الرطوبة تؤثر فيها فتصدأ، ولذلك تدهن بقليل من الفازلين أو الشمع حفاظا عليها من الرطوبة، وعند الاستعمال تسخن قليلا ويوضع عليها قطعة من النشاف النظيف فيمتص الشمع أو الفازلين، ثم يدلك بحجر السكين الجاف وتمسح بقطعة نظيفة من القماش.
ومن المستحسن أن تمرر المكواة فوق قطعة من ورق عليها قليل من الشمع ليسهل انزلاق المكواة فوق الملابس . وعند استعمال مكواة البخار يستحسن استعمال ماء مقطر بدلا من الماء العادي منعا للصدأ.



القاعدة العامة للكي:


يجب أن تكون المكواة نظيفة ومجهزة، وتتوقف حرارة المكواة على نوع النسيج المراد كيه وعلى مقدار ما فيه من البلل. ويكوى النسيج على الوجه الذي يعطيه رونقه الطبيعي، ويبدأ عادة بالأجزاء السميكة وتكوى الثنيات على الظهر ثم الخياطات والأجزاء الدقيقة ، توضع القطعة للكي بحيث يتجنب كثرة التبديل والتقليب بقدر الإمكان، وتقوم اليد اليسرى ببسط النسيج


أمام المكواة ولاتشده مطلقا، ويكوى النسيج طوليا كلما أمكن ومن اليمين إلى اليسار وبالعكس في حركة مستمرة بدون أن ترفع المكواة من على النسيج. وفي القطع المطرزة يشد التطريز بحيث تكون خيوط النسيج مستقيمة طولا وعرضا وتكوى من الداخل إلى الخارج ثم باقي القطعة ، ولكي يبرز التطريز والدانتيل تكوى على الظهر فوق نسيج لين – منشفه – وقبل الكي يجب أن ترطب الملابس .




كي الأنسجة الصوفية:


للصوف وبر دقيق يحترق بالحرارة الشديدة، لذلك فإنه يكوى بمكواة هادئة جدا قبل أن يتم جفافه، وعلى الوجه إذا كان فاتح اللون أو أبيض. أما إذا كان قاتما أو أسود فإنه يكوى على الظهر، أما إذا كان جافا فالأفضل أن يكوى بأن يوضع فوقه قطعة من الشاش مبللة بالماء، ويضغط عليه جيدا حتى يأخذ النسيج شكله المطلوب، وإذا ظهر على الخياطات أية لمعة من أثر المكواة توضع عليها قطعة من الشاش المبلل، ويمرر عليها بالمكواة بسرعة قبل أن يجف القماش فتزول آثار اللمعة، أما إذا كان غرز النسيج من النوع البارز فيكوى بوضع منشفة عليه.


كي الحرير الجيد:


تكوى الملابس المصنوعة من الحرير الجيد وهي جافة تماما على أحد الوجهين، إلا إذا كانت مصبوغة بألوان قاتمة فتكوى على الظهر، والسبب أنها تحتوي على مادة صمغية أي الصمغ الطبيعي فيها هو الذي يساعد على صقل خيوطها عندما تعرض للحرارة والضغط الشديد. لذلك تحتاج إلى مكواة ثقيلة وضغط كبير، أما إذا كويت وهي مبللة فإن مادة الصمغ هذه تتطلب أكثر من المطلوب ويعطي قواما غير مرغوب فيه.


كي الأقمشة السوداء والقاتمة اللون:


تكوى على الظهر، وإذا كانت سميكة ولابد من كيها على الوجه فتكوى على شاشة مبللة، وأحيانا تظهر علامات لامعة خصوصا عند الخياطات فتوضع عليها شاشة مبللة ويمرر عليها سريعا بمكواة بحيث تجف الشاشة فتتلاشى العلامات .







كي الحرير الصناعي:


لا يمكن اتخاذ طريقة واحدة في كي الحرير الصناعي نظرا لتعدد صفاته لذلك يجب اتخاذ الطريقة المناسبة لكل نوع على حدة، حسب التجارب الشخصية.


والطريقة العامة هي:



1). يكوى وهو قريب من الجفاف أو يندى بواسطة لفه بفوطة مبتلة ليتشرب الماء بالتساوي لأن رشه بالماء يجعله غير منسجم النعومة عند الكي ويظهر عليه بقع الماء.
2) يكوى بمكواة متوسطة الحرارة لأن الحرارة تسبب لمعانه وقد تؤدي إلى تلفه وانصهاره.


3 ) تكوى الأقمشة ذات السطح المطفي على الظهر وهي جافة تقريبا لأن مرور البخار بها أثناء الكي وهي مبتلة يسبب لمعانها كما تكوى القاتمة على الظهر أيضا.


ويلاحظ أن أغلب أنواع الحرير الصناعي يستحب كيها على الظهر.
4) في حالة الأقمشة التي تنكمش عند البلل تكوى وهي مبتلة مع مطها بمكواة هادئة قليلا حتى تعود إلى حجمها الأصلي. ولذلك يجب أخذ المقياس قبل بلها لتكون مرشدا عند الكي.



كي الملابس المخملية :



أن بعض أنواع المخمل لا يحتاج إلى كي . وإذا أريد كي الملابس المخملية فيجب أن تكوى على الظهر فوق قطعة من القماش اللين، ولا يضغط عليها بالمكواة حتى لا ينام الوبر، ويفضل أن تمرر قطعة المخمل المراد كيها فوق المكواة بعد مسحها من الظهر بقطعة من القماش منداة، وهذه الطريقة تصلح إذا كانت القطع المراد كيها صغيرة، والطريقة الأخرى لكي المخمل هو وضعه في حمام ساخن مدة من الزمن، فبخار الماء يساعد على إعادة وبر المخمل إلى ما كان عليه في السابق.


مكواة أخر زمان


* إذا كنت ممن يفضلون استخدام المكواة البخارية التجارية في كي ملابسك فلا حاجة بك بعد الآن للتوجه إلى محل الكي بوجود هذه المكواة التي تقدم لك هذه الخدمة في منزلك. فهي توفر بخاراً متدفقاً باستمرار بمقدار 90 جراماً في الدقيقة للحصول على نتائج مدهشة تضاهي ما اعتدت عليه من عامل كي الملابس المحترف. وعمل هذه المكواة البخارية الكبيرة يفوق عمل خمس مكاوٍ بخارية تقليدية وهي تحتوي على منظومة لمنع تجمع الرواسب في ممرات البخار إضافة إلى تسليط المكواة ضغطاً مناسباً يتم التحكم بشدته بواسطة أداة للتحكم قرب يد مشغل الجهاز.
أخيراً فإن هذه المكواة ذات فتحة لكي الملابس كبيرة الحجم وخزان ماء بسعة لتر واحد يمكن ملؤه في أي وقت وهي مزودة بمقبض للقفل لتسهيل النقل والخزن.




اختيار الموديل واللون

مرسلة بواسطة special-women في 2:37 م
ردود الأفعال: 
0 التعليقات

اختيار الموديل واللون



يعد اختيار الموديل من أهم ما يجب مراعاته وإتقانه كخطوة أولى وأساسية في التفصيل وهناك بعض العوامل التي يجب مراعاتها في هذه الخطوة:
ـ الدراية بأصول الخياطة والتصميم حيث أن الموديل الذي يتم اختيار تفصيله من المبتدئة يختلف عن ذلك الذي تختاره من تتقن هذا الفن من حيث البساطة والتعقيد ومن الطبيعي أن كل مبتدئة بإذن الله ستكون بعد عدد من التجارب من المتقنات للتفصيل وبإمكانها استخراج أي موديل من الباترون الأساسي
ـ الجسم الذي سيرتدي الموديل فالأجسام النحيفة تتلاءم معها أغلب الموديلات في حين إن الأجسام الممتلئة من الأفضل أن يتم اختيار الملابس الملائمة لها والتي قد تظهرها اكثر نحافة
ـ اجمل الأشياء ابسطها فكلما كان الموديل بسيطا وهادئا بعيدا عن التعقيد كلما أضفى مسحة جمالية على صاحبتها
ـ اختاري الموديل الذين تستطيعين التفنن فيه بإضافة بعض اللمسات الإبداعية من يديك ليكون دائما مميزا عندك وعند كل من يشاهده ( التطريز بجميع أنواعه وخاصة بالترتر الخفيف يعطي الثوب رونقا آخر خاصة وان التطريز موضة صيف 2006 -2007 )
وإليك بعض النصائح التي قد تساعدك في اختيار الملابس الملائمة التي ستخيطينها بحسب صفات جسمك وطولك لتكوني اكثر جمالا وجاذبية
صاحبة الطول القصير والجسم النحيل :
تعاني هذه المرأة من قصر القامة فهي تحاول إظهار جسمها أكثر طولا فمن الضروري إستخدام الخطوط الطولية لاعطاءها ايحاء بالطول ، كما عليها الابتعاد عن الملابس التالية :
*الملابس التي تتكون من قطعتين مختلفتين في اللون.
* الجاكيتات الواسعة الذي يساعد في تقسيم الطول مما يجعل الجسم يبدو اقصر من الواقع.
كما يجب عليها ارتداء :
* القصات الطويلة كالبرنسيس.
* فساتين من لون واحد لان ذلك يعطي ايحاء بالطول
* الاقمشة السميكة .
*الملابس ذات الالوان الزاهية .
صاحبة الطول القصير والجسم الممتلئ :
هذه المرأة يجب أن تراعي ما يظهرها اكثر طولا واكثر رشاقة وبالتالي عليها الابتعاد عن الملابس التي تتكون من قطعتين مختلفتين في اللون مثلا :
* الفساتين الواسعة أو الكلوش .
* الشعر الطويل المنسدل .
* الجاكيت الواسع . * الأقمشة السميكة
* الأقمشة ذات النقوش الكبيرة .
* الأقمشة المقلمة عرضيا .
* الزخرفة الكثيرة والألوان المتداخلة .
كما يجب عليها أن ترتدي :
* القصات الطويلة كالبرنسيس .
* الاقمشة المقلمة طوليا بخطوط عريضة .
صاحبة الطول الطويل والجسم النحيل :
هذه المرأة تحاول إبعاد النظر عن طولها إذن من الضروري التركيز على استخدام الخطوط العريضة لتقلل من حدة الطول .
فيجب أن تبتعد عن :
* الخطوط الطولية لأن ذلك يزيد من إظهار الطول أكثر من اللازم .
* الأقمشة المقلمة بتقليمات عريضة .
* استخدام الملابس المفتوحة من الأمام .
* استخدام موديلات الربنسيس .
كما يجب عليها أن ترتدي :
* الملابس ذات القصاصات الأفقية .
* الملابس ذات الجيوب الكبيرة .
* الموديلات التي تبرز خط الوسط .
* الموديلات التي تحتوى قصات في خط الوسط .
* الأحزمة العريضة وبلون مخالف .
* الأقمشة اللامعة والبلورية .
* الأقمشة المقلمة بالعرض .* التقليمات العريضة .
* اختلاف الألوان بين جزئي الملبس .
صاحبة الطول الطويل والجسم الممتلئ :
يجب أن تتجنب :
* الخطوط الأفقية .
* الملابس الملتصقة بالجسم .
* الألوان الفاتحة أو الزاهية .
* الأقمشة اللماعة حيث أنها تعكس الضوء فتعطي تأثيرا بالاتساع والزيادة في حجم الجسم .
* الأقمشة المنقوشة برسومات كبيرة أو مقلمة بخطوط عريضة .
* الأحزمة العريضة .
*الجيوب الكبيرة والإكسسوارات الضخمة .
وعليها أن تختار ما يناسبها مثل :
* الموديلات التي تتميز بقصات طولية لأنها تقلل من حجم الجسم الطبيعي .
* الألوان الفاتحة والهادئة .
* الأقمشة المرنة واللينة .
* الملابس المزخرفة بزخارف غير واضحة والمقلمة طوليا بخطوط رفيعة .
* الإكسسوارات والتطريز الناعم غير الصارخ .
صاحبة الطول المتوسط والجسم النحيل :
يجب أن تتجنب :
الملابس الملتصقة على الجسم .
الأقمشة السميكة .
الملابس ذات الفتحات الكبيرة .
ويجب أن ترتدي :
القصات على الصدر كي تزيد الإحساس بالامتلاء .
الآشاربات الطويلة حول العنق .
صاحبة الطول المتوسط والجسم النحيل :
هذا الجسم يجب أن تبتعد صاحبته عن :
* الموديلات الضيقة جدا .
.* الأقمشة ذات الرسوم الكبيرة .
*الجيوب الكبيرة .
* الخطوط المنحنية التي تعطي إحساس بالامتلاء
كما يناسبها :
* الملابس الطولية نوعا ما ذات الأكمام .
* الملابس التي تتكون من قطعتين .
* الألوان الفاتحة .
أما عن لون القماش فيمكن القول بأن اللون هو العنصر الأساسي الذي من شأنه أن يعزّر مظهر المرأة ويزيدها جمالاً،حيث تلعب الألوان دوراً أساسياًّ في مظهر الشخص وفي الانطباع الذي يفرضه على الآخرين .
فالألوان الكلاسيكية ازرق غامق أو أسود أو بني تزيد مرتديها هيبة ووقار .
الطقم ( التايير ) الكحلي مع قميص من اللون الأبيض يوحي بالهيبة والاحترام
الألوان المحايدة تعطي الشخص مظهراً أنيقاً وبسيطاً .
أما تباين الألوان المشرقة مع الألوان القاتمة فيعطي الشخص طابعاً جذّاباً .
اللون المناسب للمرأة السمراء :
كل لون حصيلة مزيج اللون الأزرق مع لون آخر يناسب المرأة الخفيفة السُمرة . كاللون الأخضر القاتم والأخضر والأزرق المائل إلى الاخضرار .
أما اللون الأبيض فهو اللون الذي يبرز جمال لون شعرها ولون عينيها . فكل لون مزيج مع اللون الأبيض ملائم لها مثل اللون الزهري الفاتح والأزرق الفاتح الخ .
ومن الأفضل أن تتجنب الألوان الدافئة أو الذهبية التي لا تناسب بشرتها . فاللون الذهبي والبرتقالي والبنّي والأحمر الضارب إلى الصُفرة واللون الأخضر الضارب إلى الصفرة ولون الصدأ والألوان الباهتة لا تناسبها.
السمراء تبدو جميلة فاتنة عند انتقاء الألوان الأساسية العشرة من لائحة الألوان
اللون المناسب للمرأة السمراء الداكنة :
المرأة السمراء ذات البشرة الداكنة والشعر الأسود تبدو جميلة وفاتنة عند استعمال الألوان الأساسية المقررة لها وهي الألوان المشرقة الصارخة الآتية :
اللّون الأحمر الأرجواني .
اللّون الزهري المثير .
اللّون الأزرق الضارب إلى الاخضرار .
اللّون الأبيض الناصع .
اللّون الأسود المعرّق باللون الأحمر أو الأبيض .
اللون الأبيض المعرّق مع الأحمر يبرز جمال لونها الداكن .
لكي تظهر المرأة السمراء أكثر أناقة عليها أن تزاوج الألوان الحيادية مع الألوان الأخرى الساطعة المشرقة .
الألوان الدافئة لا تلائم المرأة الشديدة السُمرة لذلك من المستحسن أن تتجنب الألوان الآتية :
اللون الأخضر الزيتوني .
لون الصدأ .
اللون الذهبي .
اللون الأصفر الضارب إلى البرتقالي .
إن جميع السمراوات عموماً تناسبهن الألوان الأساسية العشرة . فهي تُبرز اللون الكهرماني في بشرتهن . لذلك من الأفضل التقيد بها لاختيار لون الثياب ثم تختار من الألوان المتدرجة لون قميصها أو سترتها أو وشاحها .
اللون المناسب للمرأة الشقراء الشاحبة اللون :
المرأة الشقراء ذات الشعر الذهبي المائل إلى البياض وذات العيون الزرقاء تبدو جميلة عند استعمالها الألوان الباهتة كاللون الزهري واللون الأزرق واللون البنفسجي ولون الرمل واللون الرمادي .
على المرأة الشقراء الباهتة اللون أن تتجنب اللون الأبيض الناصع واللون الذهبي واللون الأخضر الزيتوني .
الألوان الباهتة أي غير المشبعة باللّون تصلح لبشرتها الرقيقة .
الألوان العشرة الأساسية من لائحة الألوان هي الألوان التي ستختار منها لون فساتينها وثيابها .
أمّا الألوان المتدرجة في اللائحة فتصلح لاختيار القميص أو الجاكيت أو الوشاح منها .
اللون المناسب للمرأة الشقراء الذهبية الشعر :
المرأة الشقراء ذات الشعر الذهبي والعيون الزرقاء أو الخضراء تبدو فاتنة في اللون الأصفر الليموني واللون الذهبي الذي يبرز جمال شعرها .
اللون المرجاني واللون الأزرق يبرز جمال بشرتها المشبعة بالحمرة . أما إذا كان لون بشرتها عاجيًّا فإن اللون الخوْخي ( عاجي مائل إلى الصفرة ) ولون الرمل واللون الأخضر المائل إلى الصفرة يُناسبها ويُعطيها اللون المشرق لمحيّاها .
من الأفضل أن تتجنّب المرأة الشقراء لون الفُوشيا واللون الأرجواني واللون الأبيض الناصع واللون الرمادي القاتم .
أما إذا كان لون بشرتها برونزيًّا من الشمس فبإمكانها اختيار اللون الأبيض والأسود .
الألوان العشرة الأولى من لائحة الألوان هي الألوان التي يجب أن تتقيد بها الشقراء لاختيار فساتينها وثيابها .
أما الألوان المدرّجة في اللائحة فهي تصلح لاختيار القميص أو الوشاح أو الزنّار أو السترة منها .
اللون المناسب للمرأة ذات الشعر الأحمر:
تعتمد المرأة الحمراء الشعر على لون شعرها عند انتقاء الألوان لملابسها .
لذلك فمن الأفضل أن تجمع ثلاثة ألوان في آن واحد عند ارتداء ثيابها . أحد الألوان الثلاثة من الأفضل أن يكون من لون شعرها .
حمراء الشعر ذات البشرة الفاتحة مع بعض النمش تبدو جميلة عند ارتدائها اللون البيج ( لون الرمل ) أو اللون البصلي أو الأخضر الحشيشي أو الأخضر الزيتوني لأن الألوان الفاقعة المشرقة لا تلائمها .
حمراء الشعر ذات البشرة النحاسية اللون تبدو مشرقة في لون القرفة أو اللون القرميدي أو اللون البني والبرونزي . أما إذا كان لون شعرها بلون الجزر البرتقالي وبشرتها بيضاء فمن الممكن أن تختار اللون الذهبي واللون الأزرق المائل إلى الخضرة .
من الأفضل أن تبتعد ذات الشعر الأحمر عن اللون الفوشيا والأسود والزهري والمشمشي الألوان العشرة الأولى الرئيسية هي لاختيار ألوان ثياب وفساتين ذات الشعر الأحمر . أما الألوان المتدرجة في لائحة الألوان فهي تصلح لاختيار لون القميص أو السترة أو الخمار منها.
ويعد اختيار نوع القماش أمراَ ضرورياً ومساعداً لاختيار التصميم أو الموديل المناسب
وهنا يجب مراعاة نوع القماش وملمسه ولونه بحيث يتناسب مع الموديل المختار والجسم المستعمل له والزمن الذي يظهر فيه الموديل والمكان الذي يلبس فيه الموديل .
حيث أن الأقمشة التي بها خطوط تحتاج عند تفصيلها إلى الانتباه إلى إتقان تفصيل الموديل تبعا للخطوط :
الخطوط داخل أي تصميم إذا أتقن استعمالها أعطت إيحاء مميزا أو تغييرا في الشكل أو حتى توازنا محدودا للجسم.
أهمية الخطوط تكمن في أنها تجذب العين إليها من اليسار إلى اليمين ومن أعلى الثوب إلى أسفله.
ويلاحظ أنه عند توازن خطوط الطول وخطوط العرض تنجذب العين أول ما تنجذب إلى خطوط العرض.
أما خطوط الطول في الثوب المستطيل الشكل (الذي يوازي فيه عرض الأكتاف عرض الورك)
تجعل الجسم يبدو نحيلا.
والثوب المربع الشكل (الذي يوازي فيه العرض الزائد للأكتاف عرض الورك)
يظهر الجسم قصيرا مكتنزا.
أم الثوب المثلث الشكل (الذي يكون فيه عرض الأكتاف أضيق من عرض الورك)
يجعل الجسم يبدو غير متوازن.في حين أن الثوب المثلث الشكل ورأسه في الأسفل (الذي يكون فيه عرض الأكتاف أوسع من عرض الورك )
يساعد على تخفيف عرض الورك وعلى تقصير طول الشخص.
خطوط الطول:
خطوط الطول في الثوب توحي بطول الشخص ونحافته.
خطوط العرض الأفقية:
مثل قصّة الكتف أو الخصر المرتفع أو قصّة الخصر المنخفض تقطع طول الثوب أي شكل الجسم فإذا كانت القصّة مثلا أعلى من خط الخصر فإنها توحي بطول القسم السفلي للجسم .
الخطوط المائلة:
تساهم في إضفاء الطول أو القصر بحسب طول الخط.
فإذا كان الخط قصيرا في القسم العلوي للصدر فهو يوحي بالعرض ويجذب
النظر إلى المنطقة التي تحدّد الخط وإذا كان الخط طويلا فهو يوحي بالطول
لأنه يجذب النظر إلى طول مسافة الخط.

افكار من شرايط الكاست

مرسلة بواسطة special-women في 2:30 م
ردود الأفعال: 
0 التعليقات

افكار من شرايط الكاست





ممكن عمل اباجورة مودرن جميلة


فكرة لتنفيذ حافظة للنقود
يكتفى بلصق الاشرطة على الجانبين



تزين الشريط بالخرز لعمل ميدالية او علاقة مفاتيح


اما هذة الحقيبة من اشرطة الكاسيت

أعمال يدوية للأطفال

مرسلة بواسطة special-women في 2:24 م
ردود الأفعال: 
0 التعليقات

أعمال يدوية للأطفال



مجموعة من الافكار تستطيعى بها عمل احلى الديكورات المتميزة
اولا : عمل زينة لحفلة طفل وتعاليق جميلة جداااا
الخامات المستخدمة لمعظم الافكار ولكل فكرة هنضيف الزيادات
(
قائمة المشتريات )
1:
اطباق الجاتوة الورقية الملونة سادة بدون زخرفة

2:
قص ولصق

3:
ورق اللوحات الكرتونية التى تستخدم فى عمل اللوحات المدرسية الملون
يتم قصة وعمل اشكال مثل الاتى


4:
اشرطة ستان او شيفون


5:
خرز عيون

6:
غراء (صمغ) للصق

7:
الوان فلوماستر
8:
مقص
9:
جلتر

10:
خرز ملون

أعمال بالأزرار

مرسلة بواسطة special-women في 2:14 م
ردود الأفعال: 
0 التعليقات

أعمال بالأزرار




تصميم فستان سهرة بسيط

مرسلة بواسطة special-women في 1:51 م
ردود الأفعال: 
0 التعليقات

تصميم فستان سهرة بسيط


سأقوم بتصميم فستان سهرة بسيط
وسترون تفاصيل ذلكَ بالشرح والصورة
وسنتعلّم هنا طريقة تلوين التصميم


نتعلم منه بعض أساسيات التصميم
وهو عبارة عن فستان ضيّق باتساع بسيط من الأسفل
يلائم ذوات الجسد المعتدل
وسأتطرّق إلى تصميمات أخرى تلائم أنواع أخرى من الجسد في دروس أخرى
كل ما يلزمنا
* إحدى مانيكانات التصميم التي سبق أن وضعتها في درس ( رسم المانيكان )
* ورق كربون
* ورق كانسون بحجم A4
* قلم رصاص HB

* ألوان ( Water color )

* فرشة ألوان متوسطة برأس مدبب
* كأس صغير من الماء


إخترت أحد مانيكانات التصميم المجردة



طبعت المانيكان على ورق كانسون بواسطة ورق الكربون
ورسمت الشعر بالطريقة التي أحبها
رسمتُ خطاً وهمياً طولياً متقطعاً يمثّل ( خط منتصف الأمام )


وثلاثة خطوط وهمية عرضية متقطعة تمثّل :
( خط أسفل الصدر ) ( خط الوسط ) ( خط يمر بعظمتي الورك )

وهذه الخطوط مفيدة لرسم قصة ( الأنبير ) والـ ( low west ) و ( الحزام )
وتعتبر خطوط إرشادية قد نحتاج إليها الثلاثة وقد نحتاج إلى إحداها فقط
وقد لا نحتاج إليها البتّة
ولكنني أحتاج منها في هذا التصميم إلى ( خط أسفل الصدر ) و ( الخط المار بعظمتي الورك )
وسنرى ذلك في الخطوات التالية
رسمتُ أوّل معالم التصميم بالتسلسل الواضح في الرسم



1. خط منحني للأسفل يمثّل حردة الصدر اليسرى
2. خط منحني بزاوية للأعلى يمثّل حردة الصدر اليمنى
3. خط مستقيم شبه عمودي يمثل إنحدار القماش للأسفل
4. خط مائل يأخذ شكل الأرداف تقريباً
5. خط مائل يلامس قمة عضلة الساق الخلفية
6. خط مستقيم بميلان بسيط يمثّل أثر إرتفاع الركبة على انسدال القماش
ملحوظة :
الخطوط المرسومة خاصة بهذا المانيكان وهذا التصميم البسيط للفستان الضيّق المنسدل
ولا تعتبر أساسيّة لكل مانيكان وكل تصميم


مسحتُ الخط الوهمي الطولي . . وخط الوسط



ورسمتُ نهاية الفستان بخط منحني يشير إلى اتساع بسيط





صور مانيكان

مرسلة بواسطة special-women في 1:42 م
ردود الأفعال: 
0 التعليقات

صور مانيكان











مانيكان التصيميم وطرق رسمة

مرسلة بواسطة special-women في 1:33 م
ردود الأفعال: 
0 التعليقات

مانيكان التصيميم وطرق رسمة
هو هيكل خارجي لجسد إمرأة مجرّدة من الثياب


وهناك طرق عديدة لرسم المانيكان
منها :



الطريقة الأولى : لا أفضلها لأنها لا تُنتج هيكلاً أنثوياً مرناً يشجّع على التصميم
والطريقة الثانية :تعتمد على احتراف الرسم ولا يمتلك الجميع هذه الموهبة
أما الطريقة الثالثة :فهي من أفضل وأسهل الطرق من وجهة نظري الخاصة
لأنها تُنتج هيكلاً أنثوياً مرناً بأوضاع مختلفة تجعل من التصميم غااااااية في المتعة


Template by:
Free Blog Templates